سياسية

هام اول رد لمفوضية الانتخابات بعد انتشار التسريب الصوتي لفضيحة بيع المناصب بين العبوسي والصديد

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية 

اتهمت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات, الجمعة, النائبة السابقة شذى العبوسي بممارسة النصب والاحتيال ضد رئيس ائتلاف تضامن وضاح الصديد, من خلال ابتزازه وأخذ أموال طائلة منه بذريعة مساعدته على الفوز في الانتخابات النيابية.

وقالت المفوضية في بيان تلقت صحيفة اليوم الثامن الالكترونية   نسخة منه، اليوم (26 تشرين الاول 2018) ان “وسائل التواصل الاجتماعي تناقلت تسجيلا صوتيا بين عضو مجلس النواب الأسبق شذى العبوسي ورئيس ائتلاف تضامن وضاح الصديد المرشح على انتخابات مجلس النواب العراقي لعام 2018 وبهذا الصدد تود المفوضية ان توضح الحقائق”.

واضافت ان “جميع إجراءات المفوضية في استخدام الأجهزة الالكتروني في جميع مراكز ومحطات الاقتراع في عموم العراق، قد تم اجراء المحاكات عليها قبل الانتخابات في يوم 12/ 5 / 2018 بأكثر من 5 عمليات محاكاة (سمليشن) وارسال نتائج الاختبار الى مركز تجميع وتحليل البيانات (التالي سنتر)

 

للتأكد من سلامة الوسط الناقل للبيانات من الهكر وكانت جميع الاختبارات مطابقة 100/ 100 بين العد والفرز اليدوي في محطات الاقتراع وبين ما تم استلامه في الوسط الناقل وكانت هذه العمليه بإشراف المنظمات الدولية”.

وتابعت المفوضية ان “التسجيل الصوتي ان صح وهذا مايجب التأكد منه من قبل الجهات المختصة يبين بان هناك عملية نصب واحتيال ما بين

الطرفين شذى العبوسي على المرشح وضاح الصديد لغرض أخذ أموال طائلة منه بحجة مساعدته على الفوز” .

واشارت الى ان “ما ذكر في التسجيل الصوتي بان المفوضية متعاقدة مع السيد كاطع الزوبعي (نائب رئيس مجلس المفوضين السابق) كخبير عار عن الصحة حيت ان الزوبعي رجل متقاعد وفق القانون ولا توجد له اَي صلة مع المفوضية, ولا القانون يسمح بذلك باي شكل من الأشكال”.

واوضحت انه “لا يوجد بالأصل في هيكلية المفوضية منصب ضابط امن وتابع لجهة سياسية فهي مؤسسة مدنية, وان المفوضية لم تتعاقد في جميع تعاقداتها الخاصة بالعملية الانتخابية مع الشركة المذكوره في التسجيل وباي شكل من الأشكال”.

وبينت ان “إدارة  العلمية الانتخابية التي جرت في 12/ 5 /2018 كانت بجميع اجرءاتها بايدي عراقية بحته وفِي جميع مفاصل العمل سواء في المكتب  الوطني او في مكاتب المحافظات او مكاتب الخارج. ولا يسمح بالتدخل لأي  جهه خارجية في عمل المفوضية باي شكل من الأشكال”.

واستغربت المفوضية من عدم مساعدة شذى العبوسي رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري على الفوز في الانتخابات النيابية كونها تعمل معه بصفة مستشارة مقربة منه.

وكشف تسجيل صوتي “مسرب”، ينسب للنائبة السابقة  شذى العبوسي، والأمين العام لتجمع العزة الوطني الشيخ وضاح الصديد، يشير الى تعاملهما مع مؤسسة “كامبيردج”، (قالا انها اميركية) لحصول الأخير على مقعد في البرلمان الجديد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق