سياسية

الجميع تخلى عن شذى العبوسي بعد التسريب الصوتي ؟ هل ستفضح العملية السياسية قريبا ؟؟

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية 

من يوم لآخر تخرج علينا تصريحات في وسائل إعلام عراقية وغيرها  متنوعة يتبرأون من شدى  التي يرون أنها خرقت القانون والقواعد الأخلاقية في عالم السياسة ، وإن لم تتأكد بعد تلك التسريبات التي خرجت عنها حول إمكانية منح مقاعد برلمانية في مجلس النواب العراقي مقابل أموال.

إذ قال   المشهداني، في تصريحات له مساء امس السبت  ، إنه أبدا لم يرشح النائبة السابقة شذى العبوسي لجائزة أشجع برلمانية من قبل مؤسسة امريكية، وإن كل ما ذكرته بخصوص ترشيحه لها لهذه الجائزة محض افتراء.

وأبدى الرجل دهشته – وفق ما نقل عنه – من فوز شذى  بتلك الجائزة الأميركية كأشجع نائبة، رغم أنها لم تمر على رئاسة البرلمان وقتها، كما رفض ما ذكر على لسانها كذلك من قولها  هم الذين جعلوا مني وزيره ، لافتا إلى أنه لم يسبق أن صعد أحد في جبهة التوافق – فيما مضى – اسم العبوسي لشغل أي حقيبة وزارية.

كما مكتب  سليم الجبوري، توضيحا يخص العبوسي،   أنه “بغض النظر عن صحة أو عدم صحة ما ورد في التسريبات التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، فأن علاقة شذى العبوسي معه قد انتهت منذ أكثر من سنتين”.

ويقول  ان عقدها كان تطوعيا في مجلس النواب وقد تم إلغاؤه في حينه.

ومع انتشار المقطع الصوتي المسرب للعبوسي مع وضاح الصديد   عن حدوث عمليات تزوير وشراء أصوات في الانتخابات لصالحه من أجل ضمان مقعده في البرلمان، خرجت حملة انتقادات ودعوات عاجلة لفتح تحقيق في تلك التسريبات ومدى ارتباطها بواقع انتخابات آيار 2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق