سياسية

انباء عن هروب شذى العبوسي بعد قضية التسريب الصوتي

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أفاد مراسلنا اليوم عن طريق معلومات توصل اليها بأن النائبة السابقة شذى العبوسي المتهمة بالاحتيال على وضاح الصديد، غادرت منزلها الكائن في حي اليرموك وسط بغداد, فيما رجّح الأهالي مغادرتها خارج العراق، بعد أن رفعت عدة جهات رسمية دعاوى قضائية ضدها.

وقال مراسلنا عن طريق معلومات وصلته من مصادر خاصة وبعد ذلك توجه نحو منطقة اليرموك للقاء العبوسي، لكنه تفاجأ

بمغادرتها المنزل وإغلاق أبوابه، موضحا إلى أنه التقى عددًا من الأهالي الذين أكدوا أن شذى كانت موجودة الخميس الماضي في منزلها، إلا أنها غادرته مساء الجمعة، إلى منطقة مجهولة دون إخطار أحد بوجهتها المقبلة.

وأضافوا اهالي المنطقة أن مغادرتها المنزل جاءت بعد يوم واحد من تسريب الشريط الصوتي مع الصديد” مشيرين إلى أن “منزلها خالٍ تمامًا من أي شخص وقد أوصد بأقفال”.

بدوره رجّح مصدر من أقارب العبوسي، أن الأخيرة سافرت إلى خارج العراق دون رجعة بعد تسريب المقطع الصوتي لاتصالها مع الصديد، خاصة بعد توالي ردود الفعل الغاضبة، وتبرؤ الحزب الاسلامي منها، ورفع مفوضية الانتخابات دعوى قضائية ضدها، فضلا عن تبرؤ رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري منها.

وأعلن مفوضية الانتخابات، (27 تشرين الاول 2018) عن مباشرتها برفع دعوى قضائية ضد النائبة السابقة شذى العبوسي والمرشح لانتخابات مجلس النواب لعام 2018 وضاح الصديد بسبب محاولة “التلاعب وشراء الأصوات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق