مقالات

أيران تعلنها حرباً على اسرائيل

المحامي/ سركوت كمال علي

استراليا- كانبرا

يوم الاثنين الماضي 11/ 11/ 2018 تسللت قوة اسرائيلية خاصة شرقي مدينة خان يونس, وقامت باغتيال احد قادة حركة حماس نور الدين البركة وقامت قوة من حماس بملاحقة المجموعة الاسرائيلية وقتلت نائب وحدة القوة الخاصة, وإصابة آخر، في حين عزل سلاح الجو الإسرائيلي منطقة هروب القوة الخاصة، وقتل 7 فلسطينيين.

وعلى اثرها قامت حركة حماس باستهداف حافلة لجنود إسرائيليين واطلاق المئات من الصواريخ على البلدات الاسرائيلية القريبة من قطاع غزة.
ورد الجيش الاسرائيلي بعدها بقصف أهدافاً لحركة حماس، بعدد كبير من الغارات، أدت إلى مقتل عدد من الفلسطينيين وجرح عدد منهم.
وقُصفت فضائية “الأقصى” التابعة لحركة “حماس”، ومبنى يتبع لوزارة الداخلية, وعدد من الاهداف الاخرى.

ومازال القصف المتبادل مستمرا بين الطرفين.
الملاحظ انه كلما اشتد الحصار على ايران , قامت بتحريك وكلائها في المنطقة لزعزعة امن اسرائيل ودول اخرى, للضغط على الولايات المتحدة الامريكية واجبارها على الدخول معها في مفاوضات وتخفيف الحصار عنها.
ان حركة حماس وكما هو معروف يقاتل نيابة عن ايران, وان الفلسطينيين اصبحوا كبش فداء لإيران وللحمساويين.

الاسلحة التي تمتلكها حركة حماس لا يمكن نهائيا مقارنتها بالترسانة العسكرية الاسرائيلية.

واهم انواع التي تمتلكها الحركة هي:
قذائف آر بي جي:هي قذائف محمولة على الكتف وتستعمل في قصف الدبابات. وقد أظهر هذا السلاح بعض الفعالية أثناء المواجهات الميدانية.
قذيفة البنا: محلية الصنع، طورتها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس. وكان للقياديين العسكريين في الحركة عدنان الغول ومحمد ضيف دور كبير في تطويرها، وهي تحمل على الكتف.

قذيفة البتار: طورت كتائب القسام قذيفة البتار بعد العام 2003، وهي مختلفة عن قذيفة البنا، حيث يتم تثبيتها على الأرض بدعائم قبل إطلاقها، وتربط مؤخرة البتار بسلك طويل يتيح عملية التحكم والإطلاق من مسافة بعيدة.

قذيفة الياسين: صممت قذيفة الياسين لتكون سلاحا مضادا للدبابات، وتم تصنيعها بعد استشهاد زعيم حركة حماس الشيخ أحمد ياسين لتحمل اسمه.
صواريخ القسام: سقط أول صاروخ من صواريخ القسام على إسرائيل في فبراير/ شباط 2002، وكانت سديروت هي أول منطقة يسقط بها. وتوجد ثلاثة أنواع من صواريخ القسام:
القسام 1: يبلغ مداه ثلاثة كيلومترات، وهو يزن أكثر من 5 كيلوغرامات.
القسام 2: يبلغ مداه بين 8 و10 كيلومترات، ويزن 32 كيلوغراما.
القسام 3: يبلغ مداه 10 كيلومترات، ويزن حوالي 90 كيلوغراما، وتحمل صواريخ القسام مواد متفجرة مختلفة من بينها مادة “تي أن تي”.
وغيرها من الاسلحة الخفيفة .
فهل بهذه الاسلحة تريد حركة حماس ان تحرر فلسطين؟وهل تستطيع بهذه الاسلحة ان تحدث نفس الاثر الذي يحدثه الطائرات والصواريخ الاسرائيلية؟
اذن كم تقبض حركة حماس في كل مرة لتضحي بعشرات ,وربما بالمئات من الفلسطينيين من اجل خدمة واهداف دول اخرى.
وان ما يفعلونه ليس جهادا, وانما المتاجرة بدماء اطفال ونساء وشيوخ ابرياء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق