سياسية

كيف باع علاوي منصب وزارة الدفاع قصة فندق الرشيد وابنة علاوي

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف مصدر مقرب من مصادر القرار عن فضيييحة كبيرة ل اياد علاوي واتفاقه مع اللواء نجم الجبوري قائد عمليات نينوى على ترشيحه لوزارة الدفاع مقابل اعطاء مبلغ مالي كبير جدا ، فيما كشف المصدر دور ‘سارة اياد علاوي’ كسمسارة تعمل لحساب ابيها لمن يرغب بشراء وزارة الدفاع من والدها من يدفع اكثر يحصل .

المصدر رفض الكشف عن اسمه لحساسية المعلومات حيث بين’ ان ‘قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، ترك عمله كضابط عسكري مهامه حماية امن المدن والمناطق المسؤول عنها الى مقيم في احدى غرف فندق الرشيد في هذه الايام الواقع في العاصمة بغداد’.

وكشف المصدر، ان ‘سبب ترك الجبوري مهامه كعسكري جاء بعد الاتفاق مع علاوي الذي وعده بترشيحه الى منصب وزارة الدفاع مقابل دفعه مبلغ مالي قدره 15 مليون دولار’، منوهاً الى ان ‘علاوي طلب من الجبوري الاختفاء عن الانظار هذه الفترة وترك العمل العسكري والاقامة بفندق الرشيد لحين اكتمال الصفقة بشكل كامل

اقرا المزيد  ترامب منزعج من اسرائيل بسبب ما فعلته في العراق الموقف الاخير له

اما دور سارة علاوي فكان كما يلي اخذت دورها في الصفقة عندما حولها والدها الى سمسارة خاصة بصفقاته السياسية وبيع المناصب’، مبينا أن ‘دورها ببيع وزارة الدفاع هو قيامها باستلام جزء من المبلغ المتفق عليه مع نجم الجبوري، فيما تم تحويل الجزء الاكبر على شكل صكوك’.

هذا وكشفت مصادر ذات صلة، ان اياد علاوي اتفق في وقت سابق مع عدد من الشخصيات على ترشيحهم لوزارة الدفاع مقابل اعطاء مبالغ مالية ضخمة، السؤال الجميع يعرف علاوي من عائلة متمكنه ماديا ماذا يفعل بالاموال ؟ الا انه اتفق اخيراً مع اللواء نجم الجبوري كونه الشخص الذي ‘دفع اكثر’ للحصول على وزارة الدفاع، فيما يرغب علاوي بان يصبح الجبوري وزيراً للدفاع لانه من اكثر الضباط ‘خضوعاً’ واستجابة لمصالحه الشخصية.

المصدر وكالات اخبارية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق