سياسية

شاهد تفاصيل مثيرة السفير العراقي في كندا يشتري منزلا باموال العراقيين

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

يستمر السفير العراقي في كندا عبد الكريم طعمة في مسلسل فساده الاداري والمالي في كندا والمعروف لدى العراقيين في كندا دون اكتراث لقوانين وتعليمات الحكومة العراقية ووزارة الخارجية في بغداد، ولا يعير اي اهتمام لما يحدث وما سيحدث بعد ذلك سوى الفوز بغنائم منصبه والسرقة علناً من اموال الشعب العراقي والحكومة العراقية

دون رادع ويبدو ان هذه الحالة هي حال الكثير من المسؤولين الفاسدين الذين يخدعون الشعب العراقي بشعارات دينية ومذهبية.

لقد قام السفير العراقي في كندا عبد الكريم طعمة مهدي الكعبي بشراء المنزل الذي يسكن فيه حالياً عن طريق سرقة اموال الشعب العراقي عن طريق دفع الايجار الشهري من السفارة البالغ (12 الف دولار كندي) كقسط شهري للمالك السابق له منذ مايزيد عن اكثر من سنتين وتم تحويل سند العقار من المالك السابق الى اسمه مباشرة وكما مدون في السند المرفق لهذه الشكوى.

ان مايقوم به السفير عبد الكريم طعمة مهدي الكعبي هو سرقتان الاولى تحويل ملكية المنزل الى شخصه وهذه سرقة كبيرة بسرقة اموال الدولة العراقية وثانياً زيادة مبلغ الايجار الشهري الى (12 الف دولار كندي) وهنا يسرق الدول العراقية ، في حين ان الايجار الشهري لمثل هذا المنزل لايتجاوز (4 الاف دولار كندي) اي يقوم بسرقة (8 الاف دولار كندي) كزيادة على الايجار.

السؤال الذي يشار في هذه الحالة هل وزارة الخارجية العراقية تعلم بهذه الامور؟ الجواب نعم تعلم ومكتب المفتش العام يعلم بذلك وقد تم اخباره بهذا الامر بطريقة مباشرة وبالوثائق !!!! لكن يبقى السكوت هو دائما سيد الموقف !!! هل هو تشريع للسرقة ام عدم اكتراث للمال العام الذي هو ملك للعراق والعراقيين !!!!

هذه الشكوى نعرضها امام الصحافة والرأي العام وامام العراقيين كلهم وكذلك نعرضها امام انظار رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي ولجنتي العلاقات الخارجية والنزاهة في مجلس النواب العراقي وكذلك امام انظار وزير الخارجية السيد محمد علي الحكيم لكشف الفساد الذي يقوم سفير العراق في كندا !!!!

نرجو من الخيرين والمحبين للعراق ايصال هذه الشكوى مباشرة الى المسؤولين العراقيين وهيئة النزاهة ونحن نعلم ان النزاهة في العراق فاسدة تماما للحد من فساد السفير العراقي في كندا عبد الكريم طعمة مهدي الكعبي وكل الادلة متوفرة لدى المؤسسة الكندية للاملاك في مقاطعة اونتاريو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق