سياسية

الاحزاب الشيعية هي من دمرت محافظتنا شاهد ما تم كشفه

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية
كشف اليوم مجلس محافظة الديوانية، عن انتشار الفساد الإداري في دوائر المحافظة، بفعل دور الأحزاب في عمل الدوائر، وسيطرتهم على أغلب المناصب التنفيذية والوظائف العليا فيها،

فيما اكد مجلس المحافظة الى أن الحالة شبه “مستنسخة من العاصمة بغداد ”، التي سمحت لاحزابها هذا التدخل، بدوائر العاصمة.وتعتبر الديوانية إحدى أفقر محافظات الفرات الأوسط وتعيش حالة من الفقر وقلة الخدمات الكبيرة ، وتعتمد بشكل كبير على ما يخصص لها ضمن الموازنة الاتحادية في كل عام، لكنها ايضاً، من المحافظات التي تشهد منافسة شرسة بين الأحزاب للظفر بإدارتها.

حيث كشف جعفر الموسوي وهو عضو في مجلس المحفاظة في تصريح صحفي تابعته اليوم الثامن إن “المحاصصة الحزبية بدأت تنتقل من الأحزاب الى الأفراد، فنجد ان مدراء دوائر يتبعون أفرادا في تلك الأحزاب”، مبيناً أنه كان “من السهل أن تميز شخصاً وتعرف آنه ينتمي لحزب وبالتالي تعرف كيف تتعامل معه،

الا ان المشكلة الجديدة ان هؤلاء بدأوا بالانتماء الى أفراد في تلك الأحزاب الفاسدة ”.وكشف ، أن “التحاصص الحزبي بدأ يصل الى وحدات وشعب واقسام في دوائر الدولة رغم ان مجلس محافظة الديوانية، صاحب الدور الرقابي، يحاول ان يقلل من هذا التدخل، لكن وبالحقيقة أصبحنا نخشى من التغيير حتى لا يأتي بشخص أكثر سوءاً من الموجودين”،

موضحا إلى أن “هناك جهات تسعى لإزاحة مسؤول فاسد والإتيان بآخر”.ولفت الموسوي إلى أن “معيار التدخل في هذه الدوائر أصبح واضحاً من خلال الخدمات المتردية التي تقدمها، وهو أكبر دليل على تحزبها واتباعها لأشخاص معينين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق