سياسية

من هو اكثر شخصية مستفيدة من قرار الغاء قرارات العبادي خفايا واسرار

صحيفة تكشف عن المستفيدين من إلغاء قرارات العبادي الأخيرة

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أثار قرارات مجلس النواب الأخير ا موجة من ردود الأفعال المتباينة بين رافض وبين مؤيد ” قرارات مجلس الوزراء ابان فترة حكم العبادي .

وكشف تقرير صحفي تابعته اليوم الثامن ” أن “القرار جاء إيجابيا بالنسبة للكرد، كونه تضمن إلغاء قرار العبادي استحداث نقاط كمركية بين اقليم كردستان، ومحافظتي كركوك ونينوى”، حسب مانقلته صحيفة القدس العربي.

وذكر التقرير أن “القرار يعد كذلك انتصارا معنويا لفالح الفياض، الذي كان يشغل منصب مستشار الأمن الوطني، ورئيس هيئة الحشد الشعبي”، قبل أن يقرر العبادي إقالته من مناصبه في أواخر آب الماضي، على خلفية انشقاقه من تحالف النصر وانضمامه إلى تحالف الفتح بزعامة هادي العامري ونوري المالكي.

علما ان العبادي قد اصدر ، أمرين ديوانيين يقضيان بتكليف وزير الداخلية (السابق) قاسم الأعرجي بمهام رئيس جهاز الأمن الوطني، ووزير الدفاع (السابق) عرفان الحيالي بمهام مستشار الأمن الوطني، الأمر الذي يهدد منصبيهما بعد قرار البرلمان ويعرضها الى الاقالة فورا .

وفي نفس السياق اكدت ميثاق الحامدي نائب عن الفتح ، أن “قرار مجلس النواب بإيقاف قرارات حكومة تصريف الأعمال لن تشمل رئيس جهاز الأمني الوطني قاسم الأعرجي ومستشار الأمن الوطني عرفان الحيالي”، فيما بينت أن “تعيين الاعرجي والحيالي تم من خلال رئيس الوزراء الحالي وهو عادل عبد المهدي”.

وكشفت في تصريح صحفي تابعته اليوم الثامن إن “قرار إيقاف العمل بقرارات حكومة تصريف الأعمال شملت جميع التعيينات والعقود التي تم إبرامها منذ الأول من تموز الماضي ولغاية الرابع والعشرين من تشرين الأول”، لافتة إلى أن “أمر تعيين الأعرجي والحيالي لمستشارية ورئاسة الأمن الوطني تم من خلال رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي”.

ووفا لهذه المصادر مطلعة، فإن عبد المهدي قرر بعد ثلاثة أيام فقط من منحه ثقة البرلمان، تعيين العبادي كرئيس لهيئة “الحشد الشعبي”، كما كلف وزير الداخلية السابق قاسم الأعرجي، كرئيس لجهاز الأمن الوطني، وزير الدفاع السابق عرفان الحيالي، بمنصب مستشار الأمن الوطني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق