محلية

مدير المدرسة لاول مره يكشف لهذه الاسباب قمت بضرررب الطلاب

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

نشر موقع الكترني عراقي تفاصيل “جلسة الصلح” التي حدثت بين محافظ نينوى نوفل العاكوب ومدير مدرسة في مدينة الموصل قام بـ “توبيخه” أمام كاميرات التصوير، الامر الذي أثار ردود أفعال غاضبة من قبل الوسط التربوي وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي وقامت صحيفة اليوم الثامن بمتابعته .

حيث كشف مدير المعلمين في محافظة نينوى رعد الجبوري، إن “الفيديو الذي أظهر مدير مدرسة عبد الله بن جابر، في حي القاهرة بالجانب الايسر لمدينة الموصل، وهو يعاقب أحد التلاميذ قد حدث قبل شهر ونصف ، ولكن توقيت عرضه بهذه الفترة هي لاسباب مجهولة ولا احد يعرفها “.

وكشف الجبوري، أن “محافظ نينوى نوفل العاكوب أبلغني بأن أولياء أمور الطلبة قدموا له شكاوى بعد انتشار هذا المطقع المسرب ، وأن الموضوع بدأ يأخذ طابعا عشائريا لذلك قام بتوبيخه بهذا الأسلوب من أجل درء الفتنة واخمداها “، مبيناً انه أبلغ محافظ نينوى بـ “وجود قانون انضباط موظفي الدولة والموظف المخالف تشكل عليه لجنة تحقيقية وهي من تعاقبه”.

وكشف الجبوري ايضا لهذه الموقع ، أن “الموضوع تأزم ونقابة المعلمين المركزية اخذت ردة فعل واصدرت بيان استنكار شديد واحالة الموضوع للتحقيق”، مشيراً الى أن “العاكوب طلب بعد ذلك بتقديم اعتذار رسمي الى الاسرة التربوية والنقابة في نينوى من اجل انهاء المسالة من اساسها ، وحصل بعد ذلك جلسة صلح بين المحافظ ومدير المدرسة، وتم إيقاف قرار المحافظ بنقل المدير الى قضاء البعاج”.

وفي السياق نفسه اكد احمد شخير هليل الحديدي، إن “المحافظ قدم اعتذارا رسميا ومن شيمة العرب والعشائر ان يقبلوا الاعتذار وهو اعتذار رسمي وانا اعتبره اخي الكبير وهو ولي امرنا، وربما ضغط العمل الذي عليه يجعل يتصرف تصرفات غريبه ، ولكن اتمنى ان تعالج الامور مستقبلا بالكلمة الطيبة”.

وكشف الحديدي، أن “القضية سببت لي ضررا نفسيا وعائليا “، مطالباً محافظ نينوى نوفل العاكوب بـ “تقديم اعتذار رسمي للهيئة التعليمية والتربوية عن طريق وسائل الاعلام”.

واوضح الحديدي، “إيقاف قرار المحافظ بنقله الى قضاء البعاج وبهذا سابقى مدير للمدرسة “، مؤكد الى “استمراره بالدوام الرسمي في مدرسة عبد الله بن جابر في الجانب الايسر لمدينة الموصل”.

وكشف الحديدي الى أن “من قام بتصوير الفيديو هو شخص جاء الى المدرسة من اجل الحصول على وثيقة دراسية وشاهدني اضرب الطلبة وهو من أبناء العشيرة التي أنتمي اليها (عشيرة الحديدين) وهو قريب الي “، مؤكداً “عزمه مقاضاة من قام بتصويره ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وكشف ايضا الحديدي، أنه “قام بضرب الطلبة لأنهم يتلفظون بكلمات نابية والفاظ خادشة والمعلمة اشتكت كثيرا من قلة التربية وقامت باستدعاء أولياء امورهم لكنهم لم يحضروا، وانا عاقبتهم على افعالهم”، نافياً “الانباء التي تحدثت عن منحه قطعة أرض ومبلغ 25 مليون دينار بعد جلسة الصلح مع المحافظ”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق