جميع الاخبار

ام تلاحظ اقتراب الخادمة من طفلتها و في عيد الام اكتشفت المفاجئة

هذه الخادمه كانت تعمل في منزل إحدى العائلات العربيه

وكان لدى هذه العائلة طفله صغيره ذات يوم دخلت الخادمه فوجدت الطفله مريضه وحرارتها مرتفعه

فاحضرت الكمادات البارده المباشره وظلت تعتني بها وعندما جاءت الأم شعرت الطفله بالسعاده لرؤيه امها ولكن الأم قالت احضري لها الطبيب وذهبت وفي اليوم التالي

جلست الطفله على الطعام تنتظر امها لكي تأكل معها لكن الأم أيضا لم تاكل مع طفلتها

اخبرتها بأنها لديها موعد عمل شعرت الطفله بالوحده بعيده عن امها وسمعت الطفله الخادمه تتحدث إلى طفلتها بكل حنان فجاءت

الأم وكسرت هاتف الخادمه كي لا تتحدث مع طفلتها ظلت الخادمه تعمل بجد وصدق وأمانه

بالاضافه إلي أنها تعتني بالطفله وكأنها طفلتها تشاركها في دراستها لكي ترى الابتسامه ع وجهها حتى أنها

أصبحت تصلي معها وتعملها كل شي وذات يوم أخذت الطفله الرسمه التي رسمتها لكي تريها إلى امتها

وعندما دخلت إلى امها كانت ترغب في أن تشاركها الفرحه وان تعجب بلوحتها ولكن ردت فعل الأم كسرت خاطر الطفله وجعلتها ترمي بسمتها

التي تعبت عليها من أجل امها لكن ما فعلته الخادمه كان مفاجي أحضرت الرسمه وعلقتها في غرفه المعيشه أمام الطفله

وفورا أعادت الثقه عند الطفله ومرت الايام والخادمه هي التي تعتني بالطفله

وفي عيد الام عادت الطفله إلى البيت وكانت تحمل هديه فتفاجئت الأم وشعرت بالسعاده بها لأن طفلتها

أحضرت لها هديه لكن الطفله لم تعطي الهديه لأمها توجهت الطفله للخادمه

وهي تصلي واعطتها الهديه لتتفاجي الأم بذلك الأن تذكرت الأم طفلتها

أعزائي ..

هذه القصه لكي نتعلم
الأطفال بحاجه الى حناننا ولا حنان الخادمه
   اهتمو باطفالكم فهم بحاجه كبيره إليكم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق