مقالات

هل تعلم ما هى أشكال الجن التي يظهر بها للانسان وكيف يشاركة في طعامه وماله وولده ؟؟

هل تعلم ما هى أشكال الجن التي يظهر بها للانسان وكيف يشاركة في طعامه وماله وولده ؟؟ 
ذكر ابن حجر فى الفتح فى باب ذكر الجن وثوابهم وعقابهم عن ابى يعلب من فراء
انه قال الجن اجسام مؤلفه واشخاص ممثله يجوز ان تكون رقيقه او تكون كثيفه وذكر عن وهب ابن منبه انه
قال الجن اصناف مخالعهم ريح لا ياكلون ولا يشربون ولا يتولدون وجنس منهم يقع منهم ذلك ومنهم السعاله والغول ثم قال ابن حجر ويؤيد هذا ما رواه ابن حبان والحاكم
ان رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) قال الجن ثلاثه اصناف صنف له اجنحه يطيرون فى الهواء وصنف حياء وعقارب وصنف يحلون ويفعنون صحح الحاكم ووافقه الذهبى والالبانين وقد ذكر اهل العلم ان الجن يتشكلون باشكال مختلفه
فيتصورون بصور الكلاب ففى صحيح مسلم الكلب الاسود شيطان
قال شيخ الاسلام ابن تيمه فى الفتاوى الكلب الاسود شيطان الكلاب والجن تتصور بصورته كثيرا
وكذلك بصوره القط الاسود لان السواد اجمع للقوه الشيطانيه من غيره
وفى قوه الحراره وقد يتصور الجن احيانا بشكل بنى ادم
كما فى حديث البخارى فى قصه السارق الذى اخذه ابو هريره ثلاث مرات
ثم اطلق وقال له النبى ( صلى الله عليه وسلم ) تعلم من تخاطب منذ ثلات يا ابا هريره ذاك شيطان
وقد ذكر الطبر والقرطبى وابن كثير عن ابن عباس
ان ابليس تمثل لقريش يوم بدر فى صوره سراقه ابن مالك الملتجى وجاءهم بجيش وزعم ان اراد نصرهم فلما رؤا الملائكه فر وهرب اما اكل الجن يشاركون الناس فى طعامهم
وذلك حاله تيسر لهم دخول بيوت الناس ولم يسمى الناس عند الطعام
ففى الحديث الذى لاواه مسلم وغيره
قال صلى الله عليه وسلم اذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند الطعام
قال الشيطان لامبيت لكم ولا عشاء واذا دخل لا يذكر الله عند دخوله قال الشيطان ادركتم المبيت
اذا لم يذكر الله عند الطعام قال ادركتم المبيت والعشاء وياكلون ايضا من اللحوم التى يجعله الله
من العظم بعد انتهاء الانس منها
ففى صحيح مسلم ان الجن سالو رسول الله صلى الله عليه وسلم الزاد فقال لكم كل عظم
ذكر اسم الله يقع فى ايديكم أوفر ما يكون لحما وكل بعره علف لدوابكم ولا مانع
من ان ياكل مما خلق الله سبحانه وتعالى من نبات الارض فى الصحارى
واما مأكل دوابهم فقد ذكر فى حديث مسلم من السابق ان البعره علف لدواب الجن ولا مانع
ان تاكل من نبات الارض فى الصحراء واما الدواب نفسها
فلم تعثر على دليل يوضح ما هى يتها الا ان ثبت فى الحديث ان ما يدل على ركوب الابل ففى الحديث على زروة كل بعيد شيطان
فانتهون من الركوب فانما يحملوا الله تعالى رواه ابن خزيم والحاكم وصححه الالبانى
وذكر بعض الباحثين استنادا الى بعض الاشعار المعزوه الى الجن انهم يركبون الفئران والثعالب والله اعلم بصحه ذلك ولا مانع من كون الجن يركبون السيارات والطائرات
واما حاجاتهم الى الدواب كحاجه الانس الى الدواب فهم يحلون ويفعلون كما فى حديث الحاكم السابق
ثم اننا نبه ان اهم ما يعتنى به ويعتنى به
المسلم 
         هو التحصن من الشيطان الرجيم حتى لا يغويه او بؤذيه حتى يدفع ما يلقيه على الناس من الشبهات والشهاوات

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق