جميع الاخبار

كيف يرى المؤمن ملك الموت؟ هل سالت نفسك شاهد التفسير

دواهي الموت الثلاث

الداهية الأولى : شدة النزع

الداهية الثانية : مشاهده صورة ملك الموت ودخول الروع والخوف منه على القلب

فلو رأي صورته التي يقبض عليها روح العبد المذنب أعظم الرجال قوة لم يطق رؤيته

فقد روي عن إبراهيم الخليل عليه السلام انه قال لملك الموت هل تستطيع أن تريني صورتك التي تقبض عليها روح الفاجر

قال:  لا تطيق ذلك

قال :بلي

قال: فاعرض عني

ثم التفت فإذا هو برجل أسود قائم الشعر منتن الريح أسود الثياب يخرج من فيه ومناخيره لهب النار والدخان

فغشي على إبراهيم عليه السلام ثم أفاق وقد عاد ملك الموت إلى صورته الأولي فقال يا ملك الموت لو لم يلق الفاجر عند الموت إلا صورة وجهك لكان حسبة اى يكفيه

اما العبد المطيع فإنه يراه في أحس صورة وأجملها

فقد روي عن عكرمة عن ابن عباس : أن إبراهيم  عليه السلام كان رجلا غيورآ وكان له بيت يتعبد فيه

فإذا خرج اغلقة فرجع ذات يوم فدخل فإذا في جوف البيت

فقال : من ادخلك دارى

فقال  ادخلنيها ربها

فقال انا ربها

فقال أدخلنيها من هو أملك بها منى ومنك

فقال  هل أنت من الملائكة

قال أنا ملك الموت

قال هل تستطيع أن تريني صورتك التي تقبض عليها روح المؤمن

قال نعم  فاعرض عنة ثم التفت فإذا هو بشاب فذكر من حسن وجهه وحسن ثيابه وطيب ريحه فقال يا ملك الموت لو لم يلق المؤمن إلا صورتك كان حسبه يكفيه

اما عن الداهية الثالثة

فهي مشاهدة العصاة مواضعهم من النار وخوفهم قبل المشاهدة

فإنهم في حال السكرات قد تخاذلت قواهم واستسلمت للخروج أرواحهم

ولن تخرج أرواحهم مالم يسمعوا نغمة ملك الموت بإحدى البشريين

إما أبشر يا عدو الله بالنار أو أبشر يا ولي الله بالجنة ومن هنا كان خوف أرباب الألباب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق