جميع الاخبار

هل يستطيع الانسان رؤية الملائكة ؟!

خلق الله الملائكه قبل خلق البشر

حيث اخبر الله العظيم ملائكته بانه سيخلق بشر من طين ويجب عليهم ان يسجدوا له سجود التكريم

وكذلك خلق قبل خلق السموات والأرض والجن وعددهم لا يعلمه إلا الله

ولكل منهم مهمه ووظيفه موكله إليه

وقال: ذكرت لنا أسماء البعض منهم كسيدنا جبرائيل وميكائيل  عليهم السلام لكن  هل يستطيع الإنسان رؤيه الملائكة ؟؟!

الاجابه هي:  لا يستطيع بنو آدم رؤيه الملائكة لان الله لم يعطي أبصارهم القدره علي رؤيتهم

ولم يري الملائكه فيه صورهم الحقيقيه في هذه الامه إلا الرسول صلى الله عليه وسلم

فإنه رأي جبريل مرتين في صورته التي خلقه الله عليها كما سبق

وان البشر يستطيعون رؤيه الملائكه اذا تمثل الملائكه في صوره بشر

وقد طلب الكفار رؤيه الملائكه للتدليل علي صدق رسول صلي الله عليه وسلم

واخبرهم الله ان اليوم الذي يرون فيه الملائكه يوم شئم عليهم الكفار يرون الملائكه

عندما يحل بهم العذاب او عندما ينزل بالانسان الموت ويكشف عنه الغطاء

قال تعالي :

 (وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَىٰ رَبَّنَا ۗ لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَىٰ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَّحْجُورًا)

  عليه بصفته الملائكيه فزعو وعندما راي جبريل علي صوره فزع

وجاء زوجه يقول دثروني دثروني

فلما كانت الطبائع مختلفه شاء الله ان يرسل لهم رسول من جنسهم

ولو كانوا سكان الارض ملائكه لانزل اليهم ملك رسول

قال تعالي :

قُل لَّوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَّسُولً

وعلي فرض ان الله اختار رسوله الي عموم البشر من الملائكه فانه لا ينزلهم بصورهم الملائكيه

بل يجعلهم يتماثلون في صفه رجال يلبسون ما يلبس الرجال كي يتمكن الناس من الاخذ عنهم

قال تعالي :

وَقَالُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ ۖ وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنظَرُونَ

وقد اخبر الله تعالي ان طلب الكفره رؤيه الملائكه ومجيئ رسول من الملائكه انما هو تعنت وليس طلبا للهدايه

وعلي احتمال حدوثه فانهم لن يؤمنو

قال تعالي:

وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَّا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ

صدق الله العظيم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق