سياسية

السيد مقتدى يعزز الحمايات امام مقر اقامته تحسبا من هذا الشي الذي قد يصيبه

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية 

كشف تقرير صحفي، اليوم ، أن زعيم التيار الصدري المقيم في منطقة الحنانة بمدينة النجف، عزز الحراسة في محيط مقره الذي يقيم به ، منذ اندلاع الأزمة السياسية مع حلفاء إيران في مجلس النواب، خشية استهدافه .

ونقل التقرير الذي تابعته اليوم الثامن عن المحلل السياسي العراقي مثال الآلوسي قوله، إن طهران ربما تخطط لاغ(تيا)ل الصدر، في حال أصر على تحدي نفوذها في العراق، حسب مانقلته صحيفة العرب.

 

وكشف الالوسي إن “الإقدام على التخلص من الصدر، سيعني اندلاع حرب بين الجمهور الصدري والأحزاب العراقية الموالية لايران ، وربما يؤدي إلى نسف العملية السياسية بشكلها الكامل “، موضحا إلى أن “إيران أعقل من أن تتورط في مثل هذه المجازفة”.

وكشف أن “الجماهيرية الجارفة التي يحظى بها الصدر بين أتباعه، الذين تقدر أعدادهم بالملايين في وسط وجنوب العراق، ربما تحصنه، من “أي تهور إيراني”.

ويجاهر الصدر باعتراضاته ضد تأثير “دول جارة” وخصوصا ايران في القرار العراقي، ، وينشر بانتظام في حسابه المعروف بتويتر انتقادات غير مباشرة لسياسة طهران في العراق.

وأخفق البرلمان العراقي، الأحد، مجددا في عقد جلسة للتصويت على استكمال الكابينة الوزارية المنقوصة من 8 حقائب، وسط استحكام الخلاف بين الفرقاء بشأن المرشح لشغل منصب وزير الداخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق