جميع الاخبار

فتاه بعد 24 عاماً من إختفائها إعترف أخوها بسر خطير

بعد سنوات طويلة من اختفاء شقيقته

اعترف رجل من فلوريدا يدعى ديفيد لامبرد باعترفات خطيرة للشرطة فيما يخص تلك القضية ،

ومنذ يوم اختفاء الفتاه كانت الشرطة تحاول اغلاق القضية ،

ولكن بعد مرور أكثر من 24 عام قام شقيقها البالغ من العمر 38 عامًا

 بالإدلاء أمام الشرطة بأقوال صادمة .

حتى عام 1985 كان ديفيد وشقيقته مارثا جان يعيشان مع والديهما هاورد ومارجريت فى مقطورة

بشارع اوديستين بفلوريدا ، بمدينة تقع على الساحل الشمالى الشرقى فى منطقة شبه ريفية

على بعد بضعه كيلوميترات من الشواطئ المحلية بالولاية فى ذلك الوقت كان عمر ديفيد 14 عام وعمر شقيقته 12 عام ،

وكانت مارثا صغيرة الحجم مقارنة بزملائها فى الصف وعلى الرغم من حجمها الصغير الا إنها كانت فتاه قوية وعنيفة ،

وفقًا لما قاله شقيقها ديفيد وفى نوفمبر من عام 1985 كانت الأسرة تستعد للاحتفال بعيد الشكر

ولكن مع الأسف احترق الديك الرومى الذى كانت تعده الأم وغضب الأب غضبًا شديدًا

ولكى يتجنب ديفد صراخ والديه غادر المنزل هو وشقيقته وخرج للتمشيه فى الجوار

وكان بحوزة ديفيد بعض المال الذى أعطاه لشقيقته وأخبرها بأن تذهب لشراء ماتريد

وأثناء سيرهما مر بجوار الكلية التذكارية القديمة بفلوريدا

وهو مكان مهجور ولكنه كان بمثابه ساحة يلعب فيها الأطفال الفقراء

ويقول ديفيد أنه عندما دخل إلى ذلك المكان مع شقيقته ليلعبا أرادت مارثا أن تلعب فى مكانًا أخر بعيد

وعندما غادرت أختفت ولم تعد ،و بدء رجال الشرطة فى البحث عنها ولكنهم لم يجدو لها أى أثر

ولسنوات حاولت الشرطة العثور على أى خيط يقودهم إلى الفتاه

ومنذ البداية كان الجميع يشتبه فى شقيقها ديفيد وفى أنه من المحتمل أنه تكون له علاقة باختفاء مارثا

ولكن لم يكن هناك أى دليل على ارتكابه أى جريمة لذا فلم يتخذ ضده أى اجراء

بعد اختفاء مارثا وفشل الشرطة فى العثور عليها زادت الخلافات بين والديها

مما أدى إلى انفصالهما وبعد ذلك بسنوات تم اعتقال ديفيد بتهمه تحرير شيكات بدون رصيد

وفى أثناء استجوابه فى مركز الشرطة بخصوص تلك الشيكات تحدث ديفيد مع أحد المحققين ويدعى شون سيس

وأخبره أنه يريد الاعتراف بأمر قد أثقل صدره على مدى سنوات

واعترف بأنه المسؤل عن موت شقيقته منذ أكثر من 24 عام ، مدعيًا بأنه قام بدفنها فى منجم محلي

بعد ذلك ووفقًا لأقواله اتجه رجال الشرطة على الفور إلى المكان الذى وصفة ديفيد ولكنهم لم يعثروا على جثة الفتاه

 وبالتالى

فلم تؤخذ اعترافات ديفيد على محمل الجد وتم اخلاء سبيله لعدم وجود أدلة

وفى يونيو من عام 2010 قرر المحقق سيس ومحقق أخر أن يقوما بمحاولة أخيره

لاكتشاف حقيقة ماحدث لمارثا جان وبعدما قام بالتحقيق مع بعض الأشخاصالتى كانوا مقربين من عائلة الأخوين

فى وقت الحادث  اقترح على رجال الشرطة النظر مرة أخرى فى قصة ديفيد

وعندما احضروه إلى المخفر للتحقيق معه ثانية روى القصة كاملة

قيلًا بأنه عندما أعطى بعض المال لشقيقته وهما خارج المنزل فى تلك الليلة طالبته هى بالمزيد فرفض

فقامت بركلة بعنف مما أثار غضبه فنكزها بقوه( لتسقط على قطعة من المعدن بارزة فى الأرض)

ويضيف ديفيد أن قطعة المعدن تلك قد اخترقت جمجمة مارثا وماتت فى الحال

فاعتبر أنه السبب فى موتها وعلى الرغم من محاولته مساعدتها وإفاقتها

الإ أن الوقت كان قد فات وكانت الدماء تسيل من مؤخر رأسها بغزارة ،

كما حاول الصراخ لطلب المساعدة ولكن لم يكن هناك أحد لمساعدته

لذا فقد قرر اخفاء أثار جريمته مستخدمًا لافته معدنية قديمة فى حفر مايشبه القبر ليوارى جثمان شقيقته

وعندما سأله المحقق عن عدم اخبار والديه بالأمر قال ديفيد أنه كان خائفًا من رد فعلهما

وقع ديفيد على أقواله واعترافه الذى يفيد بمسؤليته عن مقتل شقيقته

وقام برسم خريطة لتقود رجال الشرطة إلى مكان الجثة

ولكن للمرة الثانية لم يجد رجال الشرطة أى أثر للجثة وعندما علمت والدة ديفيد بالأمر لم تصدق ذلك

ونفيت كل أقواله مدعيه أنه معتاد على تأليف الروايات الخياليه لجذب الانتباه

والاغرب من ذلك أنه بالفعل تراجع عن كل أقواله فيما بعد ونفى ماجاء فى إفادته السابقة للشرطة

وبطبيعة الحال ولغياب الأدلة لم يكن هناك خيار أمام رجال الشرطة الا اطلاق سراح ديفيد وإغلاق القضية

ولكنهم كانوا يعتقدون أنه مذنب بالفعل وأنه بلا شك مسؤل بشكل ما عن اختفاء شقيقته كذلك

بما أن تاريخ القضية يرجع إلى عام 1985 أى عندما كان عمر ديفيد حوالى 14 عام فأنه على كل حال يعتبر غير مدان ، اعتمادًا

على عمره فى ذلك الوقت بالأضافة إلى ظروف وملابسات الواقعة

                        وحتى الأن لم ينجح أحد فى اكتشاف حقيقة الأمر الذى يبقى محل غموضًا
                        وعلامات استفهام كثيرة حول ماحدث بالفعل فى تلك الليلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق