سياسية

اول رد من الحشد الشعبي بعد اتهامه بالاستيلاء على جامع في نينوى

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أصدرت اليوم مديرية أمن الحشد الشعبي، ، بياناً حول اتهام احد فصائلها بالاستيلاء على جامع الارقم بمدينة الموصل.

وكشفت المديرية في بيان تلقت اليوم الثامن نسخة منه ، أن “بعض وسائل الإعلام، تناولت خبرا مفاده ان مجموعة تابعة للحشد الشعبي قامت بالاستحوائ على جامع الارقم في حي المثنى بالموصل بالاعتماد على وثيقة تابعة للوقف السني”، مبينة أنه “بعد تلقي هذه المعلومة قامت قوة من مديرية أمن الحشد الشعبي بالتوجه الى الجامع المذكور فورا للاطلاع على الموقف”.

وأوضحت أنه “تبين ان مجموعة من المدنيين من سكان مدينة الموصل سيطروا على الجامع وقاموا بتغيير اسمه الى جامع الوحدة الاسلامية ولم تقم الاجهزة الامنية المتواجدة بمنعهم او اتخاذ الاجرائات اللازمه فقام افراد امن الحشد الشعبي بإرجاع الجامع الى الجهة التي ينتمي اليها”، مؤكدة أنه “يتم التحقق حاليا من احتمالية ادعاء الاشخاص الذين سيطروا على المكان انهم من افراد الحشد الشعبي لاتخاذ اللازم معهم “.

وطالبت “الاجهزة الأمنية المتواجدة هناك في مدينة الموصل بأن تأخذ دورها بمحاسبة من يعتدي على دور العبادة والمؤسسات الحكومية والممتلكات الشخصية كان من يكون”، داعية “المؤسسات الإعلامية بتوخي الحذر والدقة بالتعامل مع الأخبار” .

وكان النائب عن محافظة نينوى، أحمد الجبوري، قد أعلن الثلاثاء، 11 كانون الأول، 2018، اعادة جامع الارقم بنينوى للوقف السني بعد اخراج قوة من الحشد استولت عليه.

وقال الجبوري، في تغريدة، على منصة تويتر، “نشكر القائد العام ورئيس هيأة الحشد الشعبي وقائد عمليات نينوى لإخراج القوة المسلحة وإعادة الجامع للوقف السني في الموصل ظهر هذا اليوم”.

بيان للوقف السني تم نشره سابقا حول ما تعرض لهه الجامع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق