اقتصاديةمحلية

خبر سار لمستخدين الانترنت في العراق شاهد تفاصيله

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

اعلنت وزارة الاتــصــالات، اليوم ، عن ابتدائها بفـتـح خـطـوط تـعـاون مـع مـصـر وقـطـر والاردن لانـشـاء اكبر منصة عربية الكترونية موحدة تهدف الى تبادل المعلومات والخبرات وتمرير سعات شبكة الانترنت.

حيث كشف وكيل الاقدم للشؤون الفنية بالوزارة امير البياتي في تصريح صحفي تابعته اليوم الثامن إنه “تم التنسيق مع مصر لـلـتـعـاون بـقـطـاع الاتـصـالات وتكنولوجيا المعلومات بـهـدف تعزيز خـدمـة وسرعة الانترنت، فـضـلا عــن تـحـويـل بـغـداد والـقـاهـرة الـى منصة الكترونية حديثة لتبادل المعلوماتية لــخــدمــة الــقــطــاعــات الــحــيــويــة ولا سـيـمـا مشروع الحكومة الالكترونية والمصارف الالكترونية”.

وكشف البياتي، أن “التعاون العراقي العربي لا يقتصر فـقـط عـلـى المـمـلـكـة الاردنــيــة وجـمـهـوريـة مصر، بل ان الــوزارة فتحت علاقاتها مع دول الـخـلـيـج الـعـربـي، إذ نـاقـشـت انـشـاء مـنـصـة عـربـيـة مـوحـدة لـنـقـل تكنولوجيا المعلومات من والى دولة قطر لمواكبة التطور الحاصل عالميا بهدف استقطاب الطاقات العربية الشابة وتوظيف خبراتها بمختلف المجالات التي تخدم قطاع الاتصالات”.

وكشف ايضا أن “العراق وبعد تحرره ، زاد ذلـك مـن اهميته كبلد عربي سـلـمـي حــارب التطرف بـشـتـى الاسـلـحـة مـن اجـل الـحـفـاظ على حـضـارتـه والتقدم فـي جميع قـطـاعـات الـحـيـاة لمـواكـبـة الـدول المتقدمة”.

واكد الــوكــيــل الـفـنـي لــلاتــصــالات على ان وزارتـــه تـهـدف مــن خــلال اتـفـاقـيـاتـهـا الـدولـيـة مـع دول الـجـوار، الـى اخـذ السعات الــلازمــة لـلانـتـرنـت عـلـى ان تـكـون وزارتــه هــي المـجـهـز لـهـا لـجـمـيـع شــركــات الـقـطـاع الـخـاص فـي الــبــلاد”،

موضحا عـن امـلـه بـأن “يتم ذلك التعاون عن طريق منفذ طريبيل الــحــدودي لاسـتـقـبـال الـسـعـات الـحـدوديـة مـن الاردن”.وبــين انــه “سيتم الاتـفـاق على صيغة موحدة لتمرير السعات مستقبلا، لـلـعـمـل عـلـى تـطـويـر هــذا الـقـطـاع الـحـيـوي بـمـا يسهم بتسهيل عملية تنفيذ جميع المشاريع الاتصالاتية ولا سيما مشاريع النفاذ الضوئي الــ FTTH لتقديم أفضل الـخـدمـات وبـأسـعـار تنافسية، الامـر الـذي سيشجع الاستثمار في قطاع الاتصالات والمـعـلـومـاتـيـة والــبــريــد لـتـحـقـيـق اهــداف المذكرة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق