جميع الاخبار

فنانة مصرية دفنت بعد زفافها بثلات أيام تعرف عليها

سناء جميل الفنانة التي عشقها المصريون وارتبطت عند جماهيريها بقوة شخصيتها و أبهرت الجميع بادائها السهل الممتنع.

عاشت سناء جميل وحيدة مع زوجها مع مآساتها التي كانت تكشف دموع عينيها في كثير من المشاهد.

هي السيدة الارستقراطية التي تتحدث الفرنسية وبالكاد يمكنها النطق ببعض الكلمات العربية

وهي أيضاً الفلاحة زوجة العمدة القوية التي تحرك المشهد من الخلفية وتتخير له الزوجة الثانية لأجل الابن المرجو.

ولدت سناء جميل في 27 أبريل بمركز ملوي التابع لمحافظة المنيا عام 1930 وعرفت بـ ثريا يوسف عطالله كما هو اسمها الحقيقي .

التحقت سناء جميل بمدرسة المير دي يو الفرنسية حتى وصلت إلى المرحلة الثانوية وشاركت في سنوات الدراسة في العديد من المسرحيات باللغة الفرنسية.

عمل والدها محامي في المحاكم المختلطة
التي ألغيت عام 1936 م ، ووالدتها فكانت خريجة كلية البنات الأمريكية بمحافظة أسيوط.
وكانا يعيشان مع ابنتيهما سناء وشقيقتهما التوأم بمدينة ملوي قبل أن تنقل الأسرة إلى القاهرة قبيل الحرب العالمية الثانية.

وبوصول الأسرة إلى القاهرة أودعوا سناء جميل في مدرسة المير دي دييه الفرنسية الداخلية، وكان عمرها وقتها تسع سنين ثم أختفى الاب و الأم تاركين ابنتيهما بمفردهما .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق