جميع الاخبار

هل تعلم لماذا لا تتوقف الذبابة عن حك يديها دائما؟

الذباب حشرة لانعيرها أى اهتمام ، بل ونسعى كلنا جاهدين إلى التخلص منها

،ولكن هل من الممكن أن تبهرنا هذه الحشرة بقدراتها الخارقة ، أم بسلوكياتها العجيبة المحيرة ،

لماذا ذكرت فى القرآن الكريم؟ لماذا انبهر بها كل العلماء وأتموا الاف الأبحاث عنها؟

الأهم لماذا تفرك يديها طوال الوقت دون توقف؟ كأن ما هو إدماان أو أن حياتها تتوقف على ذلك

، تابعوا معنا هذا الموضوع العلمى الشيق.

كلنا ننزعج من الذباب ، حقيقة لاشك فيها ، ولكننا على عكس العلماء نرتبط وبشدة بعواطفنا تجاه أى شئ

، فيمكنك أن تببغض شئ بشدة لمجرد أن هذا الشئ لا يروق لك

، حقيقة مؤكدة فلا تنكرها فكلنا ذلك .

الذباب مخلوق غريب فالبعض وضعه تحت المنظفات البيئية

والبعض الأخر وضعه تحت بند حشرة مزعجة  ،أيهما نصدق.

بالطبع كل ما يمكننا فعله هو أن نستقى معلوماتنا من العلماء والأبحاث والنتائج العلمية المؤكدة ،

لكن هلا لحظت يومًا الذبابة من منظور أخر ،أنها مخلوق فريد عن بقية الحشرات فى تركيبته الخلقيه

التى ابدع فيها سبحانه وتعالى الذى خلق فسوى ، إذا نظرت إلى الذباب فستجده أنه  دائمًا

مايطير إلى الخلف وإذا من الصعب الإمساك به ،حتى طريقته فى الإقلاع مستحيلة علميا

ولكنه خلق ليجعل من المستحيل ممكنًا ، تصل سرعة الذبابة إلى 10كم لكل ساعة

، كما يطلق عليها سيدة الطيران البهلوانيه

، وذلك لأنها تسلك أثناء طيرانها مسارات متعرجة فى الهواء ،بطريقة خارقة ،

كما أنها تستطيع الإقلاع عموديًا من المكان الذى تقف فيه ،

وتقف بنجاح على أى سطح بصرف النظر عن درجة انحداره أو عدم ملائمته

كما أن الذبابة تتميز بقدراتها على الوقوف على السقف لأنه وبحسب قانون الجاذبية

فأنه يجب أن تسقط ، لكن الذبابة خلقت بنظام يجعل المستحيل ممكنًا ،

والان كفى استعراضًا لقدرات هذه الحشرة ونتكلم فى المهم وهو شئ بالغ الغرابة.

 

                   لماذا تفرك الذبابة يديها وأرجلها طوال الوقت ودون توقف وكأنما حياتها متوقفة على ذلك؟

إذا راقبت الذبابة عن قرب ستكتشف أنها وهى فى حالة سكونً دائمًا

ما تفرك أيديها وأرجلها بحركة شبه مستمرة وبسرعة عالية جدًا ،

فهل فكرت يوما لماذا هذا التصرف العجيب ؟ إنه تصرف عام كأنه مطبوع فى جيناتها مثل الوسواس

،الواقع أن فى ذلك إعجاز بكل المقايس فالأرجل والأيدى عند الذباب تمثل منطقة التذوق ،

والذبابة دائمًا ماتقوم بتنظيفها من أى ذرات غبار أو أتربة أو حتى سوائل أو عوالق

حتى يتم تجديد حاسة تذوقها وشحذها وجعلها أقوى.

من مميزات الذباب ايضًا أنه يستطيع أن يقف على أى سطح سقفيه ولكنه لايسقط أبدًا ،

لأن الله امده بزوائد على أرجله ويديه ولكن العلماء قالوا أن ذلك ليس كافيًا

،

وبالطبع هذا التفسير للاية القرآنية الكريمة هو الأكثر إقناعنًا ولكننا نقلناه لكم كما هو نظرًا لأن تفسير القرآن

ليس حكرًا على أحد كما تعلمنا جميعًا.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق