عربية ودولية

بالصور لاول مرة اكتشاف مقبرة عمرها 4400 سنة ومزينة بنقوش ملونة

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أعلنت اليوم وزارة الآثار المصرية اكتشاف مقبرة “واح تي” كاهن التطهير الملكي في عهد الملك “نفر إير كا رع”، ثالث ملوك الأسرة الخامسة، التي يعود عمرها إلى 4400 سنة.

وأكد، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ورئيس البعثة الأثرية التي اكتشفت المقبرة، مصطفى وزيري، الوصول إلى مقبرة “واح تى” كاهن التطهير في عهد الملك “نفر اير كا رع” من الأسرة الخامسة، في تموز الماضي، حسب ما نقله موقع بي بي سي.

وقال وزير الآثار خالد العناني، في مؤتمر صحفي من منطقة الاكتشاف، “إن المقبرة في حالة جيدة وجدرانها زينت بنقوش ملونة غاية في الجمال تصور صاحب المقبرة وأمه وعائلته، بالإضافة إلى وجود العديد من النيشات (خزائن عرض) التي تحوى تماثيل كبيرة لصاحب المقبرة وعائلته”.

وأكد الوزير أن الحكومة خصصت مليار وثلاثمئة مليون جنية، لترميم 8 مواقع أثرية من بينها المتحف اليوناني الروماني والمعبد اليهودي بالإسكندرية والآثار الإسلامية برشيد وقصر البارون بالقاهرة.

ونفى العناني ما وصفها بالإشاعات “التي تناقلتها وكالات الأنباء والصحف حول تخصيص مليار وثلاثمئة مليون جنيه مصري لترميم الآثار اليهوديه بمصر ولكن الحقيقه أن تم تخصيص هذا المبلغ لترميم ثماني مواقع أثرية”.

وقال رئيس البعثة الأثرية المصرية إنهم توصلوا إلى واجهة هذه المقبرة أثناء أعمال الحفر الأثري في شهر تشرين الثاني الماضي، وكان مدخل المقبرة مغلقا بجدار من الطوب اللبن مما تطلب الكثير من العمل و الوقت.

وبعد إزالة الرديم (مخلفات الحفر) ظهرت نقوش غائرة فيها ثلاثة أسطر من الكتابة الهيروغليفية تحمل أسماء وألقاب صاحب المقبرة “واح تى”، ومن ألقابه (كاهن التطهير الملكي و مفتش القصر الإلهي و مفتش معبد الملك نفر اير كا رع و مفتش في المركب المقدس).

من جهته قال صبري فرج، مدير منطقة آثار سقارة، إن “المقبرة تضم 55 تمثالا لصاحبها وعائلته داخل (نيشات)، عبارة عن 24 تمثالا كبيرا وملونا لصاحب المقبرة وعائلته، داخل 18 نيشة، و31 تمثالا صغيرا داخل 26 نيشة، منحوتة في الصخر لشخص واقف أو جالس في وضع الكاتب، يرجح أنها لصاحب المقبرة، وأفراد عائلته”، مؤكدا “أهمية الكشف نظرا لأن المقبرة لم تفتح من قبل”.

وضمت المقبرة أيضا توثيقا لمشاهد من حفلة موسيقية، وصناعة النبيذ، وصناعة الفخار، وتقديم القرابين، ومناظر إبحار المراكب، وصناعة الأثاث الجنائزي، وصيد الطيور، وصناعة التماثيل، بالإضافة إلى نصوص من السيرة الذاتية لصاحب المقبرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق