سياسية

العبادي يخرج عن صمته هذا ما فعله السيستاني بالمالكي وهذا ما فعلته ايران

العبادي:السيستاني من طلب تغيير المالكي وإيران منعت ترشيحي لولاية ثانية

صحيفة اليوم الثامن الاكترونية

كشف اليوم رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي ، عن كواليس تكشف للمرة الاولى عن تكليفه بتشكيل الحكومة في عام 2014،

موضحا إلى ان المرجع الديني علي السيستاني طلب برسالة موقعة باسمه وختمه تغيير رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

حيث كشف العبادي في تصريحات اوردتها صحيفة “الشرق الأوسط”، وتابعتها اليوم الثامن إن “المرجعية الدينية العليا في النجف، وبالذات المرجع الأعلى آية الله علي السيستاني، طلب في رسالة موقعة باسمه وختمه (آنذاك) تغيير رئيس الوزراء (في إشارة إلى سلفه نوري المالكي)،

وهو ما حصل للمرة الأولى في مثل هذه الحالة، وأدى إلى تكليفي هذا المنصب”.وأضاف، ان “الملفات التي كان عليّ مواجهتها هي احتلال (التطرف ) خمس محافظات من البلاد، والانهيار الاقتصادي بسبب انخفاض أسعار النفط، ومسألة التقسيم الطائفي والعرقي للبلاد، وبالتالي كانت مهمتي بمثابة درء المفاسد لأجلب المنافع”.

لكنها حين لم تجد مقاومة بسبب الانهيار السريع للقطعات العسكرية والشرطة الاتحادية والمحلية مكّنها ذلك من احتلال الموصل بالسهولة التي تمت بها، والتي دفعنا من أجل استعادة تحريرها أثماناً باهظة من التضحيات والخسائر البشرية والمادية”.

وعن فقدانه فرصة الترشح لرئاسة الحكومة لولاية ثانية، قال العبادي: إن “جهات سياسية عرضت عليّ الانتقال إلى الفتح ودولة القانون، وتكوين كتلة أكبر مع ضمان رئاسة الوزراء. لكنني رفضت ذلك لأنني مؤمن بمشروع النصر والإصلاح”،

مبينا أنه “لولا الضغوط التي مورست عليّ، لم أكن أنوي المشاركة في الانتخابات، وكنت آخر من سجل كيانه في المفوضية؛ لأنني كنت أعرف أن الحكومة يتأخر تشكيلها؛ وهو ما يجعل مهمتي معقدة بين كوني رئيس وزراء وبين كوني طرفاً في الانتخابات، وبالتالي فإن أي عمل يمكن أن أقوم به قد يفهم بأنه محاولة لاستغلال السلطة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق