سياسية

هام صفقة سرية بين عبد المهدي وبارزاني تتيح للاخير السيطرة على النفط شاهد التفاصيل

نائب: عبد المهدي ابرم مع بارزاني صفقة مريبة تتيح للاخير السيطرة على واردات النفط الشمالية

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

اكد اليوم عضو مجلس النواب عن حراك الجيل الجديد، سركوت شمس الدين، ان هناك صفقة مريبة وسرية قد عقدت بين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والحزب الديمقراطي الكردستاني ووزير المالية لإفشال الاتفاق النفطي بين المركز والاقليم المثبت بموازنة 2019.

وكشف ذلك عن طريق بيان تلقته اليوم الثامن ان ” الحزب الديمقراطي الكردستاني يرغب بإفشال الاتفاق بين المركز والاقليم، لإضفاء الشرعية على سيطرته على عائدات كردستان النفطية”.

وكشف ايضا أن الصفقة بنيت، بالاستناد الى الفقرة (ج) من المادة العاشرة من الموازنة العامة لسنة 2019 والتي تنص “عند عدم قيام اقليم كردستان بتسديد الايرادات الاتحادية المستحصلة بتصدير ما لايقل عن 250 الف برميل يوميا من النفط الخام المنتج من حقولها لتسويقها عن طريق شركة (سومو) الى الخزينة الاتحادية”.

وافاد الى أن “وزارة المالية ستقوم باستقطاع الحصة المحددة وتجري التسوية الحسابية لاحقا”، مؤكداً ان “الحزب سيتخذ من هذه المادة حجة وذريعة لنقض الاتفاق مع الحكومة المركزية”.

وقال ، ” انه وضمن الخطة تم تقليل نسبة كردستان في الموازنة الى 12.67 % ما يمهد لحدوث خلافات بين المركز والاقليم تؤدي بالاخير الى نقض الاتفاق”، رغم ان الحكومة المركزية ملزمة بدفع حصة الاقليم من الموازنة دستورياً دون اية شروط”، معرباً “عن اسفه ان هذه المحاولات تجري بمساعدة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي يعطي هذا التبرير للحزب الديمقراطي عن قصد كجزء من صفقة غامضة مع زعيم الحزب مسعود بارزاني”.

وختم ، أن “الشريك الاخر في هذه الصفقة المريبة هو وزير المالية والذي يستعد خلال المرحلة المقبلة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين تلك الاطراف الثلاث، والذي يمتلك صلاحية قانونية لتحديد حصة الاقليم حسب نسبة السكان المسجلة في وزارة التخطيط والمقدرة بـ113.9 بالمئة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق