جميع الاخبار

انقاذ فتاه مخ(ط)وفه لمدة شهرين علي متن طائره شاهد قصتها كاملة

بالنسبة لجميع الناس الرحلة هي شئ ممتع حيث ستطير إلي مكان دافئ وجميل إلي إجازة لطيفة
أحيانا لا يحدث الأمر بالطريقة التي نرغب بها.

 

وبطلة قصتنا هي مضيفة تدعي” شيلا فريدريك” تعمل منذ سنوات طويلة في هذه الوظيفة، وشاهدت ما يكفي من البلاد والناس ولكنها لم تكن تتخيل يوما أنها ستصبح سببا رئيسيا  في إنقاذ حياة الركاب!

 

أثناء قيام شيلا بعملها علي متن الطائرة المسافرة من “سياتل ” إلي “سان فرانسيسكو”  لحظت فتاة شقراء بملابس جيده   تجلس إلي جوار رجل مسن

نظرت الفتاة بغرابة نحو شيلا لدرجة أن تلك النظرة لم تكن مريحة لها وأشعرتها بقشعريرة في جلدها

قررت المضيفة التواصل مع الرجل المسن والدردشة لكن الحديث لم يدم طويلا

بسبب عدم رغبته في التواصل

في العادة هذا النوع من الناس يثير الشبهة لدي الأمريكان  بسبب قلة الذوق في الرد

إشتبهت شيلا بأن الأمر ليس علي ما يرام لذا وضعت ورقة وقلم في الحمام وهمست في أذن الفتاة بأن تذهب للحمام، وبعد بضع دقائق ذهبت شيلا إلي الحمام لتري ماذا كتبت الفتاة ففوجئت بأنها كتبت علي الورقة ” ساعدوني”!

قامت علي الفور بالإتصال بالشرطة التي إنتظرت الطائرة في سان فرانسيسكو وبهدوء  تم إعتقال الرجل وأرسلت الفتاة إلي الطبيب النفسي وأتضح أن الفتاة البالغة من العمر أربعة عشر عاما كانت  ضحية إختطاف لمدة شهرين وكان الرجل ينوي نقلها إلي مكان منعزل لولا إستجابة شيلا  وملاحظتها حالة الفتاة  لكان تم بيعها في سوق الدعارة

وربما بعد سنوات قتلت بسبب تقدمها في السن وشيخوخة جسدها،

أو إنتهي بها الأمر كمدمنة

وبالمناسبة هناك منظمة تضم روادا في الطيران والضيافة تعلم المضيفين والمضيفات  كيفية التعرف علي الشخص المخطوف  من وجهه

 

وبالنهاية ؛ عادت الفتاة بأمان إلي منزلها وقانت بالإتصال بشيلا وشكرها علي إنقاذ حياتها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق