سياسية

حزب الدعوة هذا ما فعله نظام صدام حسين بالشاهرودي

صحيفة اليوم الثامن الاكترونية

عزى اليوم حزب الدعوة الاسلامية، بوفاة المرجع الديني محمود هاشمي شاهرودي، مؤكداً أنه جاهد ضد النظام البعثي واعتقل في زنازينه ورحيله سيترك فراغاً كبيراً في الامة الاسلامية .

وقال الحزب في بيان تابعته اليوم الثامن ، “تسليما بقضاء الله المحتوم وببالغ الحزن والاسى تلقينا خبر انتقال اية الله العظمى الفقيه المجاهد السيد محمود الهاشمي الشاهرودي الى جوار ربه بعد حياة حافلة بالجهاد والعلم والمسؤولية والتي كان اخرها تسنمه رئاسة السلطة القضائية وبعدها رئيسا لمجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الاسلامية في ايران”.

وكشف البيان ، “بهذه المصاب الجلل نعزي المرجعيات الدينية وطلاب الحوزات العلمية في مختلف دول العالم ونعزي الشعب الايراني والشعب العراقي وجميع محبي ومقلدي السيد الفقيد الذي سيترك انتقاله للقاء ربه فراغا كبيراً لا يسده إلا من هم أهل لتحمل المسؤوليات الكبرى وأصحاب العلم والعطاء والجهاد”.

وشدد الحزب أن “الفقيد الكبير رحمه الله تعالى كان من كبار أساتذة البحث الخارج في الحوزة الدينية، ومن الداعمين لمسيرة حزب الدعوة الاسلامية وكان ثقة المرجع الشهيد السيد محمد باقر الصدر ومن ابرز تلاميذه وساهم في الجهاد ضد النظام البعثي واعتقل في زنازين البعث البائد وتعرض الى التعذيب الشديد، وكان اول رئيس للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق ثم ناطقا إعلاميا للمجلس نفسه، وبعدها تسنم مسؤوليات كبرى في الجمهورية الاسلامية”.

وكان مكتب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران محمود هاشمي شاهرودي، قد اعلن، رسمياً وفاته مساء الأثنين (24 كانون الاول 2018)، عن عمر 70 عاماً بعد صراع طويل مع المرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق