محلية

قد تسمعها للمرة الاولى قصة بنتلي إس1 بين صدام ومالكها العراقي

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

السيارة بنتلي إس1 صاحبة الموديل 1958التي تنازع عليها كل من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ومالكها العراقي الذي رفض بيعها تماما ، فما كان من صدام إلا أن قام بمصادرتها وبقيت في مرآب أحد القصور الرئاسية لغاية سنة 2003، ويرجع إعجاب صدام بها عندما شاهدها لأول مرة في فيلم “الملك غازي” في تسعينيات القرن الماضي، فطلب شراءها ثم صادرها لرفض صاحبها بيعها.

هذه السيارة التي كانت يوماً من الأيام ملكاً لصدام حسين حصرا ظهرت مؤخراً في مهرجان بيبل بيتش الشهير في الولايات المتحدة الأميركية، وأذهلت الجميع بروعتها وجمالها .

حيث تم صنع 31 سيارة منها فقط من طراز S1 وذلك من قبل شركة بارك وارد الشهيرة وهذه النسخة الدروب كوبيه هي واحدة منها، وتبين سجلات الشركة أن هذه السيارة قد تم طلبها من خلال شركة جاك باركلي ليمتد في لندن.

تم تسليم هذه السيارة الكلاسيكية الفارهة في مارس من العام 1958 إلى مالكها الأول وهو ولي عهد العراق، ومن بين جميع سيارات بنتلي R-Type وS1 وS2 وS3 كانت هذه السيارة الوحيدة التي تم تسليمها إلى العراق حصرا .

هذه السيارة هي السيارة الوحيدة من طراز بنتلي كونتيننتال إس المكشوفة التي تم تسليمها إلى الملوك، وتتميز هذه السيارة بلونها الفضي اللامع مع الجلد الأزرق الداكن داخل المقصورة، وحظيت بمجموعة خيارات استثنائية مثل نظام التوجيه المعزز آلياً (بور ستيرينج).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق