جميع الاخبار

هل تصدق ان هناك اراضي لا تتبع لأي دولة ؟ ماهي شاهد

اهلا بكم شهد العالم الكثير من الحروب بين الدول على اراضي مختلفة ، هذه الاراضي تعرف بالاراضي المتنازع عليها وهي كثيرة جدا لكن الأغرب من ذلك هو وجود أراضي فالعالم لا يريدها أحد .
هذه الاراضي تعرف ب Terra nullius وهو مصطلح لاتيني يعني أرض لا تتبع لاى دولة في وقتنا الحالي هناك ثلاث أمثلة فقط فالعالم على هذه الأراضي :

 

الأرض الأولى

هي بير طويل ، وهي هذا الجزء من الارض بين مصر والسودان وهذه الارض لاتعترف بها مصر ولا السودان لكن لماذا ؟

دعونا نعود فالتاريخ في أواخر القرن التاسع عشر قامت بريطانيا باحتلال مصر والسودان حيث كانتا جزء من هذه الامبراطورية

في العام ألف وثماني مائة وتسعة وتسعين قررت بريطانيا رسم حدود بين هاتين الدولتين من اجل تقسيم الحكم والسيطرة

وقررت ان يكون خط العرض اثنين عشرين هو الحد الفاصل بين الدولتين

لكن لاحقا اكتشفوا بان هذا الحد قد تسبب في مشكلة للناس التي تعبش هنا وهم قبائل البجا

كانت تعيش هذه القبائل في المنطقة الحدودية وكانت لديها اراضي ومزارع في الجهة الاخرى من الحدود

لذلك كان من غير المنطقي فصلهم الى جزئين

ومن الناحية الاخرى قبائل العبابدة التي كانت تعيش هنا

والتي تم فصلها الى جزئين ايضا لذلك تم رسم الحدود مرة اخرى بعد ثلاث سنوات لتصبح بهذا الشكل لاحقا

عندما انتهى الاحتلال البريطاني واستقلت كلا الدولتين اختارت مصر حدود العام 99 كحدود للدولة بينما اختارت السودان حدود العام 1902 كحدود للدولة هذا

بالطبع خلق مشاكل كثيرة

المشكلة الاولى

ان هذه الارض لا تعترف بها اي دولة لان مصر تعترف بهذه الحدود مما يجعل هذه  المنطقة خارج حدودها

وتعترف السودان بهذه الحدود مما يجعل هذه المنطقة خارج حدودها ايضا وبهذا الشكل اصبحت هذه المنطقة بلا مالك

والمشكلة الثانية

هي هذه المنطقة والتي تعرف بمثلث حلايب هذه المنطقة تعتبرها كلا الدولتين ملكا لها

وهي من الاراضي المتنازع عليها ولكن فالوقت الحالي تتبع للسيادة المصرية السبب وراء النزاع على هذه المنطقة واهمال هذه المنطقة

هو ان الاولى مطلة على البحر ويمكن الاستفادة منها باشياء كثيرة بينما الثانية هي صحراء قاحلة لايوجد بها اي شيئ

مع كون مساحتها 2060كم مربع مما يعادل ثلاثة اضعاف مساحة دولة البحرين

عند وجود ارض بلا مالك نظريا يمكن لاي شخص او كيان فى العالم اعتبارها ملكا له

وهذا مادفع هذا الشخص الامريكي للسفر الى هذه المنطقة ليعلنها دولة له حيث قام باعلانها مملكة واسماها مملكة شمال السودان

وقام بتعيين نفسه الملك كل هذا فقط من اجل ان تكون ابنته اميرة حقيقية

فقد صرح في جميع المقابلات التليفزيونية التي اجريت معه بان السبب الحقيقي وراء هذه الخطوة هي ابنته فقد كانت امنيتها هي ان تصبح اميرة حقيقية

بالطبع من الناحية السياسية هذا الادعاء غير كافي فمن اجل اعلان دولة جديدة يجب توفر العديد من الشروط اهمها وجود حكومة ووجود سكان دائمين فالمنطقة وكلا الشرطين لا يتوافران في حالة هذه الدولة .

دعونا ننتقل للارض الثانية .

تتواجد هذه الارض بين دولتين صربيا وكرواتيا

حيث تم الاتفاق سابقا ان تكون الحدود بينهم نهر الدانوب لكن مع مرور الايام تغير مسار جريان النهر مما ادى الى خلق اراضي جديدة

اختلفت الدولتين حول الموضوع كرواتيا قالت بانها تعترف بالحدود السابقة اي قبل تغير مسار النهر

بينما صربيا قالت بانها تعترف بالمكان الحالي للنهر ادى هذا الى مشكلتين كما هو الحال في المثال السابق اراضي تعتبرها كلا الدولتين ملكا لها وهناك نزاع عليها ولكنها تحت السيادة الصربية في الوقت الحالي

والمشكلة الثانية

هي وجود اراضي لا يعترف بها اي احد وهم اربعة ثلاثة منهم مساحتهم صغيره جدا

بينما الارض الرابعة مساحتها معقولة بالطبع كما هو الحال مع المثال الاول

قام شخص آخر باعلان هذه المنطقة كدولة له واسماها جمهورية ليبرلاند

لكن بالطبع ليس هناك اعتراف حقيقي بهذه الدولة كدولة رسمية لعدم توفر الشروط التي ذكرناها سابقا

لكن لكي اكون موضوعيا هناك جهة واحدة فالعالم تعترف بهذه الدولة وهي مملكة شمال السودان التي ذكرناها منذ قليل

فقد اصدر الملك اعلان رسمي يقر به ويعترف بجمهورية ليبرلاند كدولة مستقلة بما ان هذه المنطقة ليست صحراء ويمكن فعلا تأسيس بنية تحتية بها

قام مؤسس الدولة بطلب المساعدة المادية على الانترنت من اجل توفير المال اللازم لبناء الدولة وصرح في المقابلات التليفزيونية بانه قد وصله مئات الالاف من الدولارات لغاية الان .

بعد ذلك قام بطرح اعلان للمهندسين على مستوى العالم من اجل تصميم البنية التحتية الافضل لهذه المنطقة وقد وصلته العشرات من التصاميم المختلفة

ليعلن العام الماضي عن التصميم الفائز والذي سيتم البدء في انشائه قريبا اخيرا قام ايضا باعلان ترحيبه بالاشخاص الذين يودون الحصول على جنسية هذه الدولة

من خلال تعبئة طلب وارساله له اعلن بان اكثر من اربعمائة الف شخص اعلنوا عن رغبتهم فى الحصول على هذه الجنسية لغاية الان

لذلك اذا اردت الحصول على هذه الجنسية سارع بالتقديم قبل فوات الاوان .

اما الارض الثالثة

فهي انترتيكا او القارة المتجمدة الجنوبية

في وقتنا الحالي هناك سبع دول تملك اجزاء من هذه القارة هم المملكة المتحدة ، النرويج ، استراليا ، فرنسا ، نيوزلاند ، تشيلي ، والارجنتين

بسبب الخلافات بين الدول والنزاعات التي حصلت على نفس الجزء من الارض

كما هو الحال في هذا الجزء قرروا انهاء المشكلة بشكل ذكي حيث قامو بانشاء مايعرف بمعاهدة القارة المتجمدة الجنوبية

والتي تنص بنودها انه يجب وقف النزاع بين هذه الدول على نفس الجزء من الارض

كما ولن يسمح لاي دولة اعلان او امتلاك اي جزء اضافي من هذه القارة وانما سوف تكون الملكية واحدة

بمعنى ان جميع الدول المشاركة بهذه الاتفاقية يحق لهم استخدام جميع هذه الاراضي من اجل الابحاث العلمية والاغراض السلمية بدون اي مشاكل مع دولة اخرى

لكن مع الاحتفاظ بهذه الاراضي للدول التي اعلنت ملكيتها وذلك بسبب حدوث ذلك قبل تاريخ توقيع الاتفاقية

هذا ادى الى وجود اجزاء من هذه القارة بدون اي مالك في وقتنا الحالي هناك ثلاث وخمسون دولة في هذه الاتفاقية

مما يعني ان نظريا يمكن للدول غير المشاركة الذهاب الي هذه المنطقة واعلانها لها ليس فقط الدول وانما اى شخص لكن لا اتوقع ان الجو سيكون مناسبا او جميلا لفعل ذلك

خاصة ان اقل درجة حرارة سجلت فالعالم كانت في هذه القارة

وخصوصا في هذه المنطقة والتي بلغت تسعة وثمانين درجة تحت الصفر لهذا لا انصحكم بذلك .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق