جميع الاخبار

هل مكان العقل في القلب كما يقول القرآن

هل مكان العقل في القلب كما يقول القرآن .. أم يقع بالدماغ كما يقول العلماء ؟؟

الاجابة صادمة

رغم أن علماء التشريح حددو مكان العقل موطن التفكير و التحكم داخل رأس الانسان الا أن القرآن و على الخلاف حدد مكانه في القلب

فقال تعالى
” أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ”

و في هذا أشار الطاعنون في القرآن الكريم أنه قد خالف العلم الحديث نقدم لكم من اثبات صحة القرآن الكريم من خلال علماء الغرب انفسهم فتابعونا

علم الاعجاز
هو علم مستمر لقوله تعالى

” سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ”

فلابد أن تظهر في كل يوم حقائق جديدة تؤكد و تثبت صدق ماجاء في هذا الكتاب العظيم

على مدى سنوات طويلة درس العلماء القلب من الناحية الفيسيولوجية و اعتبروه مجرد مضخة للدم

لكن و مع بداية القرن الحادي و العشرين و مع تطور عمليات زراعة القلب و القلب الاصطناعي بدا بعض الباحثين ملاحظة ظاهرة غريبة و محيرة لم يجدوا لها تفسيرا .
انها ظاهرة تغير النفسية للمريض بعد عملية زرع القلب

هذه التغيرات النفسية عميقة لدرجة انها قد تكون احيانا في معتقدات المريض و فيما يحبه ويكرهه .

نعرض عليكم بعض التجارب و المشاهدات حول هذا الموضوع لنؤكد أن كل ما كشفه العلماء حول القلب قد تحدث عنه القرآن الكريم بشكل مفصل ، مما يشهد على عظمة و دقة هذا الكتاب المنزل من رب العالمين .

يخلق القلب قبل الدماغ في الجنين و يبدا النبض منذ تشكله اي قبل اكتمال تكون الدماغ وحتى موت الانسان

ومع أن العلماء يعتقدون أن الدماغ هو الذي ينظم نبضات القلب الا انهم لاحظوا شيئا غريبا أثناء عمليات زرع القلب

فعندما كانوا يضعون القلب الجديد في صدر المريض يبدا بالنبض على الفور دون أن ينتظر الدماغ ليعطيه الامر بالنبض

و هذا يشير الى استقلال عمل القلب عن الدماغ بل ان بعض الباحثين اليوم يعتقدوا أن القلب هو الذي يوجه الدماغ في عمله

بل ان كل خلية من خلايا القلب لها ذاكرة

فهل الدماغ يتحكم بعمل القلب كما يقول العلماء أم ان العكس هو الصحيح .
البروفيسور “جاري شواردز ” اختصاصي الطب النفسي في جامعة أريزونا و الدكتورة” ليندا روزيك”

يعتقدان أن للقلب طاقة خاصة بواسطتها يتم تخزين المعلومات ومعالجتها أيضا

و بالتالي فان الذاكرة ليست فقط في الدماغ بل قد يكون القلب محركا لها ومشرفا عليها .

قام الدكتور جاري ببحث ضم أكثر من ثلاثمائة حالة زراعة قلب ووجد أن جميعها قد حدث لها تغيرات نفسية جزرية بعد العملية

يقول الدكتور شواردز :
قمنا بزرع قلب لطفل من طفل آخر أمه طبيبة وقد توفي وقررت أمه التبرع بقلبه ثم قامت بمراقبة حالة الزرع جيدا

تقول هذه الأم :
انني أحس دائما بأن ولدي مازال على قيد الحياة فعندما أقترب من هذا الطفل أحس بدقات قلبه

و عندما عانقني أحسست بأنه طفلي تماما

و الذي أكد هذا الاحساس أن هذا الطفل بدأ يظهر عليه خلل في الجهة اليسرى

وقد تبين أن الطفل المتوفى صاحب القلب الأصلي كان يعاني من خلل في الجانب الأيسر من الدماغ

يعيق حركته وبعد أن تم زرع هذا القلب تبين بعد فترة أن الدماغ بدأ يصيبه خلل في الجانب الأيسر تماما كحالة الطفل المتوفى صاحب القلب الأصلي .

ما هو تفسير ذلك ؟؟؟

ببساطة ان القلب هو الذي يشرف على عمل الدماغ و الخلل الذي أصاب دماغ الطفل المتوفى كان سببه القلب و بعد زرع هذا القلب لطفل أخر بدا القلب يمارس نشاطه على الدماغ وطور هذا الخلل في دماغ ذلك الطفل .

مئات و مئات الحالات التي حدثت لها تغيرات عميقة

فقد غرقت طفلة عمرها ثلاث سنوات في المسبح المنزلي

وتبرع أهلها بقلبها ليتم زراعته لطفل عمره تسع سنوات

الغريب ان هذا الطفل أصبح خائفا جدا من الماء و يطلب من والديه ألا يرموه في المياة .

هناك امر مثير للاهتمام ألا وهو ان ذلك المرضى الذين استبدلت قلوبهم بقلوب اصطناعية فقدوا الاحساس و العواطف و القدرة على الحب

ففي اغسطس عام 2007 نشرت جريدة لواشنطن بوسط تحقيقا صحفيا حول رجل اسمه “بيتر هويتن”اجريت له عملية زرع قلب اصطناعي

يقول هذا المريض :
ان مشاعري  تغيرت بالكامل فلم اعد اعرف كيف اشعر او احب

حتى احفادي لا احس بهم ولا اعرف كيف اتعامل معهم

و عندما يقتربون مني لا احس انهم جزء من حياتي كما كنت من قبل

اصبح هذا الرجل غير مبالي باي شيئ لايهتم بالمال لا يهتم بالحياة لايعرف لماذا يعيش

بل انه يفكر احيانا بالانتحار و التخلص من هذا القلب المشؤوم

لم يعد هذا الانسان قادرا على فهم العالم من حوله لقد فقد القدرة على الفهم او التمييز او المقارنة

كذلك فقد القدرة على التنبؤء او التفكير في المستقبل او مانسميه الحدس حتى انه فقد الايمان بالله

و لم يعد يبالي بالاخرة كما كان من قبل حتى هذه اللحظة لم يستطع الاطباء تفسير هذه الظاهرة

لماذا حدث هذا التحول النفسي الكبير ؟ وما علاقة القلب بنفس الانسان ومشاعره وتفكيره ؟؟.

ان المشاهدات والتجارب التي رايناها تثبت لنا عدة نتائج في علم القلب يمكن ان نلخصها في نقاط محددة وكيف ان القران حدثنا عنها بدقة تامة :

اولا : يتحدث العلماء جديا عن دماغ موجود في القلب يتالف من اربعين الف خلية عصبيه
اي ان مانسميه العقل موجود في مركز القلب وهو الذي يقوم بتوجيه الدماغ لاداء مهامه
ولذلك فان الله تعالى جعل القلب وسيلة نعقل بها
يقول تعالى
”  أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ”
وهذه الآية حددت لنا مكان القلب لكي لايظن احد انه موجود في الراس وهو الدماغ او ان هناك قلبا غير القلب الذي ينبض في صدورنا و هذه اقوال لا تعتمد على برهان علمي .

ثانيا : يتحدث العلماء اليوم عن الدور الكبير الذي يلعبه القلب في عملية الفهم والادراك وفقه الاشياء من حولنا

وهذا ما حدثنا عنه القرآن بقوله تعالى ” وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ”

أي ان القرآن حدد لنا مركز الادراك لدى الانسان وهو القلب وهو ما يكتشفه العلماء اليوم .
ثالثا : معظم الذين يزرعون قلبا صناعيا يشعرون بان قلبهم الجديد قد تحجر و يحسون بقسوة غريبة في صدورهم و يفقدون الايمان والمشاعر و الحب و هذا ما اشار اليه القرآن في خطاب اليهود قائلا ( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة ) فقد حدد لنا الانسان صفة من صفات القلب وهي القسوة او اللين ولذلك قال عن الكافرين ( فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله اولئك في ضلال مبين )

 

ثم قال في المقابل عن المؤمنين ( ثم تلين جلودهم و قلوبهم الى ذكر الله ) .

رابعا : يؤكد العلماء ان كل خلية من خلايا القلب تشكل مستودع للمعلومات و الاحداث ولذلك بدؤا يتحدثون عن ذاكرة القلب و لذلك فان الله تعالى اكد لنا ان كل شيئ موجود في هذا القلب و انه سبحانه يختبر ما في قلوبنا يقول تعالى ( وليبتلي الله ما في صدوركم و ليفحص مافي قلوبكم والله عليم بذات الصدور ) ،

لقد سبق النبي الاعظم صلى الله عليه وسلم علماء الغرب للحديث عن دور القلب و اهميته في صلاح النفس بل انه جعل للقلب دورا مركزيا فاذا صلح فان جميع اجهزة الجسد ستصلح و اذا فسد فسوف تفسد جميع انظمة الجسم وهذا ما نراه اليوم و بخاصة في عمليات القلب الصناعي حيث نرى بان جميع انظمة الجسم تضطرب لذلك قال صلى الله عليه وسلم ( ألا ان في الجسد مضغة اذا صلحت صلح الجسد كله و اذا فسدت فسد الجسد كله الا وهي القلب ) .

نسأل الله تعالى ان يثبت قلوبنا على الايمان ونتذكر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم _ اللهم يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك _  وندعو بدعاء المؤمنين _ ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب _

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق