سياسية

معلومات جديدة يكشفها نائب عن شيماء الحيالي وزوجها قد تقلب الطاولة من جديد ؟ لكن على من

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم القيادي في كتلة القرار، أثيل النجيفي، إن زوج وزيرة التربية شيماء الحيالي قد اعلن توبته لدى التنظيم وسلم سلاحه للتنظيم المتشدد في مدينة الموصل.

وكشف في تصريح صحفي له تابعته اليوم الثامن أن “كتلة القرار كانت قد رشحت من جانبها لهذا المنصب شخصيات من نينوى، لكن الذي حصل أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تجاوز مرشحاتنا، وأرسل إلى البرلمان مرشحة السيد خميس الخنجر”.

وتعليقا على سؤال بشأن زوج الوزيرة الذي كان ضمن حماية شقيقه أسامة النجيفي حين كان رئيسا للبرلمان، يقول النجيفي “زوج الوزيرة كان موظفا في البرلمان مع أسامة النجيفي، لكن حين أصبح النجيفي نائبا لرئيس الجمهورية عام 2014 لم يحتفظ به ضمن مجموعته بسبب عودته إلى الموصل وإعلان توبته وتسليم سلاحه إلى التنظيم “.

إلى ذلك أكد قيادي في المشروع العربي، الذي يتزعمه خميس الخنجر، أن “الخنجر خاطب نواب الموصل وأبلغهم بأن وزارة التربية أصبحت من حصتكم، وأريد أن ترشحوا أنتم أحدا ترونه مناسبا لشغل هذه الحقيبة”، مبينا أن “صبا الطائي التي لم تمض في التصويت الأول هي التي رشحت شيماء الحيالي، وبدوره أرسل الخنجر سيرتها الذاتية إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مباشرة انطلاقا من مبدأ الثقة كون المرشحة أكاديمية معروفة”.

واتهم القيادي المذكور الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، خصومهم في كتلة القرار التي يتزعمها أسامة النجيفي بـترتيب ذلك لإحراج كتلتنا وتغيير البوصلة باتجاههم، لأن هناك نزاعاً على منصب وزارة التربية بين الكتلتين”.

ومنح البرلمان الثقة لشيماء خليل الحيالي، قبل حوالي أسبوعين، كوزيرة للتربية، قبل أن تقدم استقالتها السبت الماضي في تغريدة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ووضعتها بيد رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، بعد اتهام شقيقها بالانتماء إلى التنظيم  إثر ظهوره في شريطين مصورين دعائيين من الموصل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق