سياسية

العصائب والكتائب وحزب الله متهمة بسرقة مصفى بيجي بالدليل القاطع هذا ما كشفه نائب

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أكد اليوم النائب مثنى السامرائي عن محافظة صلاح الدين، ، أن التحقيق بسرقة معدات مصفى بيجي اثناء تحريره من سيطرة التنظيم أغلقت في زمن المحافظ الأسبق، رائد الجبوري نتيجة الخلافات السياسية وضغوط ايرانية .

وكشف السامرائي في حديث صحفي له اليوم تابعته اليوم الثامن ، إن “المحافظ الاسبق فتح تحقيقاً بالمعلومات المتداولة بشأن سرقة معدات المصفى بعد تحريره”،

موضحا أن “التحقيق أغلق في ذلك الوقت نتيجة الخلافات السياسية وضغط ايراني”.وأضاف، أن “نتائج التحقيق لم نطلع عليها في حين كل العاملين والوثائق والصور تؤكد قيام مليشيات العصائب وكتائب حزب الله وسيد الشهداء من قامت بتفكيك وسرقة معدات المصفى باشراف ابو مهدي المهندس”،

موضحا ان “هناك الكثير من المشاكل والقضايا في محافظة صلاح الدين، التي تحتاج الى التحقيق، وليس المصفى فقط”.وبين، أن “المصفى عاد الى العمل وهو يجهز الان محافظة صلاح الدين بالمشتقات النفطية”.وكان المصفى تعرض لعملية سرقة محتوياته خلال عمليات تحريره من التنظيم التي انتهت في 14 تشرين الأول 2015.وأظهرت حينها، صور تناقلها رواد تواصل الاجتماعي، المعدات العملاقة وهي تُصادر من المصفى، مغطاة بأغطية خاصة، ومحمولة بسيارات الحمل الثقيلة وتوجهت بها الى ايران.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق