جميع الاخبار

ما لا تعرفه عن عالم الجن.. أسرار عن المس الشيطاني وكيف يحدث ؟!

هناك الكثير من التساؤلات حول الجن، ويؤمن 90% من البشر بحقيقة وجود الجن

وإذا حاولنا الإجابة عن بعض التساؤلات التي تخصُ ذلك الموضوع.

كما ورد في الإسلام الجن هي كائنات لها عقل، وإدراك، وإرادة وشعور. لذلك فإنهم

مكلفون بعبادة الله سبحانه وتعالى وإطاعه  أوامره. هذا ما ورد في القران الكريم في سورة الجن

وآيات من سور أخرى وكما ذكر أيضاً في الحديث الشريف وقد بين القران أيضاً أن جنس الجن

كجنس الإنس تماماً فيهم الذكور والأناث ويتناكحون ويتناسلون يتميزون عن الإنسان بطول أعمارهم

تقريباً يعيشون حتى 1050 عام وذلك لأن الجن ينشأون في زمن مختلف عنا، ومما ورد في الإسلام

أيضاً أن الجن منهم المؤمن ومنهم الكافر أما الكافر ما يسمى بالشيطان وخلق في هذه الدنيا للامتحان

وسوف يحاسبون في الأخرة فمنهم من يدخلون الجنة ومنهم من يدخلون النار فهم كالبشر تماماً

من آمن بالله وعمل صالحاً دخل الجنة ومن كفر بالله ومات قبل أن يتوب فمثواه جهنم، وورد بالكثير

من الآيات ما يدل  على أن الجن سواء الجن المؤمن أو الكافر يمكنهم مراقبة الإنسان  دون أن  يراهم.

يحيطهم من جميع الاتجاهات من الأمام والخلف واليمين واليسار يوسوسون إليهم ويضلونهم

ليحيدوا عن الطريق المستقيم، ويسكن الجن حيث يعيش الإنسان بأي مكان على وجه الأرض

فهم متواجدون بأسيا وأوروبا وأمريكا والبلاد العربية وجميع البلدان الأخرى.

من المعروف أن الجان يعيش بصحبة الإنسان وبالطبع لا توجد مشكلة في ذلك مع الجن المؤمن

ولكن المشكلة تكمن في الجن الكافر الذي يتسلط على الإنسان ويتحكم في نظام الإدارة لديه

ويقول القاضي عبد الجابر الهمذاني عن ذلك الموضوع: (إذا صح ما دللنا عليه من رقة أجساد الجن

وشفافيته كالهواء لا يمنع دخولهم في أبداننا كما تدخل الرياح ونسائم الهواء)، ولكن الشيخ الإسلام ابن تيمية يقول: (إن دخول الجن جسد الإنسان أمر ثابت بالاتفاق مع أهل السنة.

السؤال: لماذا يتسلط الجن على الإنسان؟

إن الأمور التي تجذب الجن نحو الإنسان هو الغضب المفرط أو الخوف الشديد ورغبات النفس

والوقوع في الغفلة وأيضاً وقوع الجن الذكر في عشق امرأة من البشر ووقوع الجن الأنثى في عشق

رجل من البشر وكذلك ظلم البشر للجن والإساءة إليهم بأساليب عدة مثل سكب

الإنسان الماء المغلي أو السقوط فوقهم من مكان مرتفع.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق