سياسية

لماذا تصر القوات الاماراتيه والسعوديه على البقاء فى اليمن ؟

شبوة المستعاده من الحوثيين وغير الامنة من الاذرع الامنية لدولة الامارات اشتباكات وقذف جوى

وضحايا وجرحى بين مسلحين تعرف بالنخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا والخارجة عن سلطه

الحكومه الشرعيه واهالى منطقة مرخة فى المحافظة المضطربة منذ فتره ماالذى اشعل فتيل

المواجهه المسلحه هذه المره؟

تقول النخبة الشبوانية المدعومه اماراتيا انها كانت تحاول دهم منزل لمشتبه فيه من ابناء الساده

بالانتماء الى تنظيم القاعده رفض الاهالى السماح بذلك فإندلعت إشتباكات  شديده بغطاء جوى

اماراتى بين الضحايا قائد تعرف بالقوات المشتركه للنخبة الشبوانية صالح بن عجاج هذا السقوط

المدوى لذريعة حرب التحالف السعودى الاماراتى فى اليمن وهى اعادة الشرعيه الى صنعاء جاء

غطاء مكافحة الارهاب لتبرير اى عمل عسكرى فى المناطق الخالية من الحوثيين وللمفارقة

العجيبه ان تلك الحملات العسكريه ليست بمشاركة القوات المواليه للحكومة الشرعيه بل

بالتشكيلات المسلحه التى استحدثتها دولة الامارات فى ما كان المفترض انها مناطق مستعاده

ظهرت الى جانب النخبة الشبوانية ماتعرف بالنخبة  الحضرمية والحزام الامنى وكتائب أبو العباس

رفض الاهالى فى عدة محافظات يمنية تمدد العسكرى الاماراتى والذى كثيرا ماوصف بقوة احتلال

عبر مظاهرات واعتصامات يرددون فيها شعارات تندد بتقويد السلطه الشرعيه وتجويع الشعب

وإطالة عمر حرب دمرت البلد وشردت ابنائه

يستمر غضب اهالى المهرة وتتواصل اعتصاماتهم الرافضه لمحاولات القوات السعوديه السير على

خطى الاماراتيين بفرض سلطتهم ونفوذهم على ارض ليست لهم

قالت صحيفة الوول ستريت جورنال  ان اهالى المهرة البوابه الشرقية لليمن يتهمون الرياض

بإستغلال المشاريع التنمويه لخدمة مصالحها الاستراتيجيه العسكريه وبمحاولة السيطرة على

البنية التحتية الرئيسيه فى اليمن

يمن يفترض ان يزور عاصمته الغيير مؤقته صنعاء المبعوث الاممى مارتن غريفيث الذى سيجرى

مباحثات ايضا فى الرياض العنوان المعلن هو السعى لتحقيق اعادة انتشار القوات فى الحديدة ،

اى انتشار فى وقت تختلف فيه اطراف الصراع حتى هذه اللحظه بشأن تفسير بنود اتفاق

ستوكهولم فما هو افق نجاحه وصمود وقف اطلاق النار والى متى ستستخدم ذريعة مكافحة تنظيم

القاعده او غيرها من التنظيمات الارهابيه لتبرير الاعمال العسكريه للتحالف السعودى الاماراتى فى

محافظات خالية من الحوثيين ومليئة بما قد يفتح شهية الطامعين فى نفوذ خارج الحدود

لصبر اليمنيين على تجاوزات تمس سيادتهم ووحدة ترابهم حدود واخطر ما فى الامر ان تتحول حرب

اليمن المسخن بالجروح وخيبات الامل الى حروب فى بلد يشهد اسوأ ازمة انسانية فى العالم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق