سياسية

سرقوا مصفى بيجي وكشف ملفات فساد كبيرة ماذا سيحدث بين قيس والحكيم ؟

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم النائب عن تحالف الاصلاح والاعمار رياض المسعودي، عن مخاوف كبيرة من اقتتـ(ال ونزاع عسكري داخلي على خلفية فتح ملفات فساد، في اطار تعليق على الاتهامات الموجهة الى عصائب أهل الحق بشأن مصفى بيجي.

حيث كشف المسعودي في حديث صحفي له اليوم تابعته اليوم الثامن ، ان “التوافقات السياسية التي كانت موجودة في السابق منعت فتح الكثير من ملفات الفساد”.واضاف ان “هناك تخوف من اقتتال ونزاعات عسكرية داخلية ومقاطعات سياسية في حال فتح ملف ما”،

موضحا ان “هذه التخوفات كانت موجودة في السابق”.واكد ان “الملفات التي اثيرت مؤخرا بشأن مواد مصفى بيجي وكذلك الملفات التي تحوم حولها شبهات فساد في الحكومات المتعاقبة يجب فتحها والتحقيق بها بشفافية عالية دون استهداف طرف على حساب الاخر”.

وتأتي تلك التحركات السياسية، بالتزامن مع مناوشات بالتصريحات الصحفية، بين قياديين بتيار الحكمة، وأمين عام حركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، بعد أن سربت محطة فضائية تابعة لتيار الحكمة أنباءً عدتها العصائب إساءة لها، وتوعدت بمقاضاة القناة.ونشرت المحطة، خبراً مفاده أن المتهم بقضية صاحب المطعم الشهير في العاصمة بغداد، ألقي القبض عليه، وقد تأكد أنه يمتلك هويات تثبت انتمائه للعصائب.

حيث اكد مصدر أمني قد افاد الخميس 10 كانون الثاني 2019، بوفاة مالك مطعم ليمونة “الشهير”، في مدينة الصدر شرقي بغداد.ورداً على ذلك، قال قيس الخزعلي: “‏منتهى الدناءة التي يمكن ان يصل اليها إنسان هو ان يتهم الآخرين زورا وبهتانا إذا اختلفوا معه، الا إذا كان مأجورا فانه يكون معذورا لأنه سيكون عميلا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق