سياسية

وثائق سرية يكشفها الجيش الامريكي عن العراق واخطاء نوري المالكي الكبيرة

وثائق سرية للجيش الامريكي

كشف الجيش الامريكي بعض الوثائق السرية التي تتعلق بعمله في العراق.

وذكرت دراسة تناقش تاريخه العسكري في العراق، ضمن مجلدين شاملين زاد عدد صفحاتها على الف صفحة، متضمنةً مئات الوثائق التي رفعت عنها السرية، بهدف استخلاص الدروس من العثرات العسكرية العديدة خلال الحملة التى استمرت 8 سنوات بين عامي 2003 و 2011 ، كما حمّلت الجيش الاميركي مسؤولية إرتكاب اخطاء فادحة في العراق.

الدراسة قالت تحسن الوضع الامني في العراق بعد 2007 بسبب خطة زيادة عدد القوات الاميركية، والذي بلغ حينها نحو 150 الف جندي، إلا أنها تقول إن “الجيش الأميركي فشل في الاعتراف بقادة فعالين في ساحة المعركة، بل أظهر ميلاً إلى معاقبة المبدعين منهم، وهي حقيقة لم يواجهها الجيش أو يتعامل معها.

اقرا المزيد  شاهد بالفيديو بعد الضغط عليه زوج السيددة التي ضرربت في مشهد يعتذر لايران

اضافت الدراسة ان انسحاب القوات الاميركية من العراق عام 2011 بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق مع الحكومة العراقية حول مهمة مستمرة، ترك الجيش العراقي الذي كان غير مستعداً للتعامل مع عمليات التمرّد المقبلة، وهو ما أسفر عن تدهور امني واضح.

الدراسة وجهت بعض اللوم على الأخطاء العسكرية أو السياسية، بل كذلك إلى ما اعتبرته قلة وعي لدى قادة الجيش الاميركي حول الديناميكيات الطائفية والاجتماعية والسياسية في البلاد والتي غذت الكثير من أعمال العنف.

كما وجهت اللوم للحكومة العراقية بقيادة نوري المالكي بإرتكاب اخطاء مع بعض الأوساط السنية، ادت الى تفاقم الانقسامات الطائفية وتسببت بعودة العنف للبلاد، مؤكدة ان الحرب التي بدأت عام 2003 لم تنته بعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق