سياسية

اول تعليق لحزب الدعوة بعد دعوة السيستاني لحصر السلاح ماذا قال

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أكد اليوم حزب الدعوة الإسلامية، ، أن توجيهات المرجع الديني علي السيستاني، كانت خارطة طريق ودليلا للحكومة ولكافة الأطراف السياسية، موضحا أنها وضعت النقاط على الحروف وقامت بتحديد الاولويات الوطنية.

وكشف بيان صادر عن المكتب السياسي للحزب اليوم 6 شباط 2019 تلقت اليوم الثامن تنسخة منه أن “توجيهات السيستاني اليوم في لقائه بالممثلة الخاصة للامين العام للأمم المتحدة كانت خارطة طريق ودليلا للحكومة ولكافة الأطراف السياسية، وقد وضعت النقاط على الحروف وقامت بتحديد الاولويات الوطنية التي ينبغي ان تنصب جهود الجميع عليها بدلا عن الانشغال بالامور الجزئية والاعمال الصغيرة”.

وكشف البيان أن “التوجيهات أكدت على ضرورة الاشتغال على تحقيق الانجاز الملموس في وقت سريع في القضايا والملفات الكبرى التي لا زالت تراوح محلها ولاسيما في البصرة الفيحاء والمناطق المحررة، وان العراق لن يكون ممرا للتجاوز على دول الجوار”.

وافاد البيان أن “هذه التوجيهات القيمة وضعت الجميع حكومة ومسؤولين أمام مسؤلياتهم التاريخية الكبيرة في هذه المرحلة الحساسة والحرجة، وعليهم المبادرة الى تحمل هذه المسؤولية بجدارة واثبات ذلك بشكل عملي واضح ومبين”.

وتابع، أن “حزب الدعوة يمتثل لتلك التوجيهات ويدعو الحكومة العراقية ورؤساء الكتل والأحزاب العراقية الى الاجتماع وعقد لقاءات متواصلة لإطلاق جهد وطني جاد من أجل التأكيد على سيادة العراق وتوحيد الاتجاه السياسي العام للعراق والتعاون البناء في إطلاق مشاريع الخدمات واختزال الخلافات الى أدنى حد ممكن والقيام بتحفيز جهود وطاقات جميع مؤسسات الدولة وحصر السلاح بيد الدولة ومكافحة الفساد بشكل فاعل ومؤثر وتكثيف الحملة على مرتكبي الجرائم والارهاب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق