اقتصادية

هام جدا تحذيرات من هذه البضائع الايرانية الفا(سدة) التي تغزو العراق

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

اكثرت إيران في الفترة الاخيرة من صادراتها نحو السوق العراقية بشكل ملحوظ للعراقيين و التزامن مع اشتداد العقوبات الأميركية المفروضة عليها، فيما لجأت مؤخرًا إلى تصدير البضائع الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك، وذلك بالتواطؤ مع فصائل مسلحة في الحشد الشعبي تعمل على إدخال تلك البضائع بأساليب خاصة.

حيث اعلنت قبل ايام الكمارك العراقية في مختلف المنافذ الحدودية بين الحين والآخر عن إعادة شحنات بضائع فاسدة قادمة من ايران إلى الدول التي جاءت منها، وأغلبها قادمة من إيران.زيادة في تصدير البضائع الإيرانية،وأعادت الجهات الرسمية العراقية، أكثر من 4 شحنات بضائع فاسدة في أقل من شهر، وهو ما يكشف الزيادة الحاصلة في البضائع الفاسدة الداخلة إلى العراق.وتمكنت هيئة المنافذ الحدودية في الرابع من الشهر الجاري، من ضبط شحنة برتقال وطماطم مخالفتين للضوابط في منفذ الشيب الحدودي مع إيران.

وكشف بيان للهيئة تلقت اليوم الثامن نسخة منه أنه ‘بجهود ضباط البحث والتحري، تم ضبط وإحالة شاحنة محمّلة بمادة الخضار في منفذ الشيب الحدودي، وإعادتها إلى إيران’.كما أعلنت هيئة المنافذ الحدودية عن ضبط وإتلاف شحنة من مادة الشحم المصنع، ومواد غذائية تالفة في منفذي مندلي وأم قصر.وقالت الهيئة، في بيان لها الأسبوع الماضي، إنه تم ضبط حاوية مبردة في منفذ ميناء أم قصر الشمالي تحتوي على تقاوي بطاطا ‘بذور تالفة’ غير صالحة للزراعة،حيث تم إعادة إرساليتين للجانب الإيراني.

وكشفت الهيئة في بيانها أنه تمّت إعادة مواد بناء أيضًا، بالتنسيق المشترك مع كوادر منفذ المنذرية، حيث تم إعادة 40 طنًا من مادة الإسمنت الأبيض مع 12 ربطة حديد تسليح قطر 10 ملم لعدم استيفائها متطلبات الفحص المعتمدة من قبل الجهاز المركزي.وفي مجال الحديد الصلب أعادت السلطات الجمركية في مركز المنذرية الحدودي، شحنتي حديد تسليح، وإسمنت أبيض مخالفتين للضوابط الى الجانب الإيراني، بعد فشلها باجتياز الفحوصات المخبرية.

وكشف ايضا البيان أن ‘الجهاز المركزي للسيطرة النوعية أجرى الفحوصات المخبرية على المواد، وأكد عدم مطابقتها للمواصفات والمقاييس المعتمدة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقها وإعادتها إلى الجانب الإيراني’.وبحسب خبير اقتصادي فإن الزيادة الملحوظة في الحركة التجارية بين العراق وإيران تأتي بسبب تأثير العقوبات الأميركية على طهران، حيث عملت طهران على تعويض تلك الخسائر عبر ضخ الكثير من المنتجات إلى السوق العراقية،

موضحا إلى أن ‘المنافذ الحدودية تمكنت مؤخرًا من ضبط العديد من تلك الشحنات، لكن ما زال ذلك غير كاف لغاية الآن’.وأضاف الخبير الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أنه ‘رغم ضبط شحنات فاسدة من الأطعمة التي لها تأثير مباشر على صحة المواطنين، إلا أننا لم نسمع عن إجراء اتخذه العراق مع إيران، بسبب سماحها بوصول تلك الشحنات، من مخازنها، أو اتخاذه إجراءً ضد الشركات المصدرة، وهذا يكشف عن وجود تواطؤ في مؤسسات الدولة العراقية’.

وشدد أن ‘عمل الجهات الرسمية في المنافذ الحدودية خطر على العاملين، خاصة مع حصول تماس مباشر مع فصائل من الحشد الشعبي’.وكشف الأمين العام للغرفة التجارية الإيرانية – العراقية المشتركة حميد حسيني، السبت الماضي، أن حجم الصادرات الإيرانية إلى العراق فاقت التركية في العام الماضي.

كما كشفت وكالة ‘فارس’ الإيرانية، نقلا عن حسيني، أن ‘حجم الصادرات الإيرانية إلى العراق فاقت التركية في العام الماضي بشكل كبير جدا ، حيث لامست 8 مليارات و750 مليون دولار وبذلك فاقت الصادرات التركية إلى هذا البلد’.وأضاف حسيني، أن «معدل الصادرات الإيرانية إلى العراق يبلغ نحو 750 مليون دولار شهرياً، حيث يشهد ارتفاعاً إلى 900 مليون وانخفاضاً إلى 510 مليون دولار أحياناً أخرى’.

لكن مصدرًا في الكمارك العراقية أبلغ ‘المدار’، أن ‘ما يعلن عن أرقام بشأن التجارة مع إيران، غير دقيقة’، وأن ‘الصادرات الإيرانية إلى العراق تفوق مع هو معلن وهو رقم يتضاعف ، خاصة خلال الأشهر الثلاث الماضية’.

وكشف المصدر ال الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، في تصريح تابعته اليوم الثامن أن ‘إيران رفعت انتاج صادراتها ربما أكثر من 10 في المئة، إلى العراق خلال الأشهر الأخيرة، في محاولة على مايبدو لتعويض النقص الحاصل في الموارد الأخرى، التي فرضت عليها واشنطن عقوبات، وهذا بالتأكيد ينعكس سلبًا على السوق العراقية،

حيث الكثير من السلع العراقية التي تنتج محليًا تأثرت بتلك الزيادة، فضلًا عن دخول الكثير من البضائع الإيرانية الفاسدة’.من جهتها أعلنت هيئة المنافذ الحدودية العراقية مؤخرًا، تسجيل (129) مخالفة خلال شهر كانون الثاني 2019، منها تهريب مخدرات عدد (12) مع مخالفة إجازة استيراد (48) سلعة، وتهريب أموال عدد (1)، وقضايا متنوعة أخرى، وذلك بالتنسيق مع الجهات الرقابية لمحاسبة المخالفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق