سياسية

بعد ان اعلنت عدم ندمها للانظمام الى التنظيم هذا ما فعلته بريطانيا بها

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشفت اليوم صحيفة “ذا صن” البريطانية، في تقرير لها أن وزارة الداخلية في المملكة المتحدة سلمت عائلة إحدى الفتيات التي انضمت للتنظيم ، رسالة تفيد بإسقاط الجنسية عنها، وذلك بعد تأكيد الفتاة انها غير نادمة على الالتحاق بالتنظيم.

حيث قالت الصحيفة في تقرير لها،تابعته اليوم الثامن ، إن عائلة “شاميما بيجوم” الفتاة البريطانية التي انضمت التنظيم ، استلمت رسالة من الداخلية الفرنسية تفيد بإسقاط الجنسية البريطانية عن ابنتهم.

وكشف التقرير أنه جاء في الرسالة الموجهة لوالدة بيجوم “بناء على قرار وزارة الداخلية، فقد تم حرمان ابنتك من جنسيتها البريطانية”، مضيفة أنه من حق العائلة استئناف الحكم، إذا أرادت ذلك.

وذكرت الصحيفة عن، محامي العائلة، تسنيم أكونجي، قوله “إن عائلة بيجوم شعرت بخيبة أمل كبيرة من جراء القرار الذي اتخذته وزارة الداخلية. ندرس كل السبل القانونية للطعن في القرار”.

وقال المحامي، أن “بيجوم لا تحمل سوى الجواز البريطاني وليس لديها وثيقة سفر بنغالية، في حين ردت الداخلية بأنها “لا تجعل الناس عديمي الجنسية”، مشيرة إلى أن “عائلة بيجوم من أصل بنغلاديشي”.

وكانت شاميما قد انضمت إلى صفوفالتنظيم في سوريا قبل 4 أعوام، حيث تزوجت من أحد عناصر التنظيم، وهو من أصل هولندي، وبعد اعتقال زوجها ، هربت إلى مخيم للاجئين شمالي سوريا حيث أنجبت طفلها الوحيد.

يذكر ان “شاميما” قد أفادت في وقت سابق، خلال مقابلة مع صحيفة “التايمز” بأنه غير نادمة على الانضمام للتنظيم، وهو ما أدى على الأرجح إلى حرمانها من الجنسية، رغم أنها كشفت حقيقة التنظيم، فيما يتعلق بالفساد والقمع الذي لم تعد تحتمله، حسب قولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق