سياسية

تحذيرات من السفير الايراني في العراق يحاول اعادة الطائفية من جديد بمساعدة ابو مازن

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

حذر اليوم حزب المستقبل الدستوري العراقي، ، من أن زيارة السفير الايراني ايرج مسجدي الى مدينة سامراء جزء من مشروع لتقسيم العراق على “اساس طائفي مقيت ” يشمل محافظات البصرة وبابل وصلاح الدين بالخصوص.

حيث صرح رئيس الحزب انتفاض قنبر لوكالة عراقية وتابعته اليوم الثامن ، إن “تدخل السفير الايراني لدى بغداد ايراج مسجدي بالشؤون الداخلية العراقية لاغراض طائفية، واخرها زيارته لمدينة سامراء، كفر”، لافتا الى أن “ما يحدث في محافظة صلاح الدين هو اعادة لتقسيم العراق على اساس طائفي، يشمل في المستقبل تقسيم الزبير عن البصرة والمناطق السنية في بابل عن المناطق الشيعية”.

وقال ، أن “هذه القضية الاستراتيجية تتعدى صلاحية محافظ او شخصية سياسية كأحمد الجبوري او غيره”، متهما “(ابو مازن) بـتجاوز صلاحياته والتجاوز ايضا على تأريخ العراق، والسعي لتقسيمه على اساس طائفي”.

وعبر قنبر عن “رفضه واستنكاره العنيف لتحركات مسجدي”، واصفا اياها بـ”الخطرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق