سياسية

بعد ان فشل عراقيا حزب الدعوة يستعين باشخاص من خارج الحزب لتحسين صورته

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم القيادي في حزب الدعوة الإسلامية، جاسم محمد جعفر، عن وجود اجماع داخل الدعوة على تولي “الشباب” مناصب قيادية في الحزب بعد ان فشلت القيادات الكبيرة في ذلك.

وقال جعفر في تصريح صحفي تابعته اليوم الثامن “هناك اجماعاً كبير في حزب الدعوة الاسلامية، بان المؤتمر العام المقبل سوف يصعد بعض الشباب”، مبيناً أنه “وفق النظام الداخلي للحزب، سيكون بعض الشباب في مجلس القيادة أو في مجلس الشورى نفسه “.

وقال ، أن “الشباب الذين سيتم اختيارهم بالمناصب القيادية لن يكونوا من ابناء قيادات الحزب اطلاقا ولا مقربين لهم بل مؤمنين بافكار الحزب “.

في السياق نفسه كشفت صحيفة الاخبار اللبنانية المقربه من طهران وفق تقرير لها أن عقد “الدعوة” لمؤتمره العام المتوقع قبيل منتصف العام الجاري، لا يبدو أنه سيحصّن الحزب من تآكل إضافي في حضوره”.

وكشف التقرير للصحيفة أن “حزب الدعوة لا يزال عاجزا عن عقد مؤتمره العام، الذي كان يُعوَّل عليه في إنتاج قيادة جديدة من شأنها النهوض بالحزب، بعد خروجه المدوّي من السلطة في أيلول الفائت، وكان مفترضاً أن يُعقد المؤتمر في تشرين الثاني الماضي”.

ولفتت التقرير إلى أنه “في هذا السبيل، انكبّ الدعويون على سلسلة جلسات وندوات من أجل وضع رؤية لإعادة هيكلة الحزب، ومن ثم طرحها على المؤتمر العام حتى تنال الثقة. لكن استمرار الخلافات حال دون التوصل إلى ورقة مشتركة، وبالتالي أطاح بموعد المؤتمر، الذي رُحّل إلى النصف الأول من العام الجاري”.

ونقل التقرير عن مصادر وصفتها بـ ’’المطلعة’’ على الحراك داخل الدعوة، أن “القيادة الحالية فشلت بشكل كبير جدا ـــ حتى الآن ـــ في لملمة نفسها، في ظلّ افتقادها خطة أو مشروعاً يمكن أن تعتمد عليه في استقطاب تأييد جماهيري، وتحديداً من الشرائح الشابة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق