سياسية

لاول مرة بدر تعترف بهزيمتها امام العراقيين في هذه المحافظة وتبعد مسؤولين يتبنون توجهاً “مائلاً”

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أقرت اليوم منظمة بدر، بضربة قاصمة لها في البصرة وتراجع شعبيتها في المحافظة.

وكشف مصدر في المنظمة فرع البصرة في نصريج صحفي تابعته اليوم الثامن ان “اجتماعاً عقد في مقر منظمة بدر في البصرة بحضور القيادي في المنظمة محمد سالم الغبان وجميع مسؤولين المكاتب وقيادات بدر في المحافظة بهدف تطوير وضع المنظمة في البصرة والمشاكل التي أدت إلى انخفاض شعبية وجماهير بدر التي لم يفوز منها أي مرشح لمجلس النواب في الانتخابات الاخيرة”.

حيث كشف المصدر ان “من أهم النقاط التي تم طرحها في الاجتماع، هو وجوب إعادة جميع الكوادر القديمة التي تم الاستغناء عن خدماتها، وإعادة فتح جميع المكاتب التي أغلقت في المحافظة وأقضيتها ونواحيها، وإبعاد جميع الشخصيات غير المرغوب بها في المنظمة بشكل فوري وعاجل ”.

واوضح ان “الإجتماع شدد على إبعاد مسؤولين في المنظمة كون توجههم من التيار الصدري” لافتا الى ان “عدد المنتمين إلى المنظمة في البصرة الفعليين الذين كانوا في المنظمة في إيران يبلغ 3000 شخص هم وزوجاتهم وأطفالهم ويصل عددهم إلى أكثر من 25 ألف تم تهميشهم ويجب التحرك عليها وإعادتها”.

وشدد المجتمعون على “ضرورة تغيير (أبو أحمد الراشد) من منصب مسؤول المنظمة في البصرة كونه غير مرغوب به وغير مرغوب جماهيريا في البصرة من قبل جميع كوادر المنظمة، ويجب اختيار مسؤول المنظمة عن طريق الانتخاب من قبل القيادات”.

ولفت المصدر الى ان “هذه أبرز المحاور التي دارت في الاجتماع وبعدها أخذ محمد سالم الغبان هذه المطالب ووعد بتنفيذه،” مشيراص الى ان “إتصالات ولقاءات جرت بين قيادات المنظمة الذين تركوا العمل في بدر وكان شرطهم تغيير (الراشد) وإعادة فتح المكاتب للعودة إلى العمل في المنظمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق