سياسية

هام بالتفصايل نيجيرفان بارزاني ينتقد بغداد بشدة.. وهكذا وصف عادل عبد المهدي

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أنتقد اليوم رئيس حكومة اقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، الحكومة الاتحادية في بغداد بشدة في عدم تطبيق الدستور بشأن نظام الفيدرالية.

حيث كشف بارزاني في كلمته خلال فعاليات منتدى أربيل السنوي الأول حول الأمن والسيادة في الشرق الأوسط، الذي أنطلق اليوم، اليوم الجمعة، في مدينة أربيل، بحضور شخصيات سياسية من الاقليم وبغداد “أقول لكم وبصراحة، إننا للأسف نشعر بأن مبدأ الفيدرالية والنظام الفيدرالي لم يترسخا بعد في العراق

وليس هناك إلى الآن تفهم كامل لمفهوم ومبدأ الفيدرالية ونظامها، لهذا لا يزال هناك نوع من التعامل مع إقليم كردستان لا يشبه التعامل مع إقليم، بل هو أشبه بالتعامل مع محافظة عراقية فقط ، نرجو أن يتم تعديل طريقة التعامل هذه خلال فترة حكم الحكومة الحالية”.

وقال نيجرفان “لم تكن الاتفاقات ولا التعهدات بهذه الصورة، كما أن الدستور العراقي وضع الأسس الفيدرالية، وفتح العديد من مواد الدستور العراقي السبيل أمام توسيع وتوطيد النظام الفيدرالي، لكي يتم ترسيخ النظام الفيدرالي وتعميقه في إدارة العراق،

بَيدَ أن الذي نلمسه من خلال طريقة التعامل ومشاريع القوانين، هو في الحقيقة مخالف لهذا المنظور الدستوري، وهذا خرق لأسس التوافق والفيدرالية، أي أنه مخالف تماماً للدستور”.

ولفت بارزاني “هناك مواد تشير لسن قوانين جديدة أدرجت في الدستور العراقي ليتم سن القوانين على أساس النظام الفدرالي اطلاقا ، ويتم تعديل القوانين غير الملائمة بهدف تغيير النظام إلى فيدرالية حقيقية، غير أن الذي نراه عملياً عكس ذلك!، لهذا أريد أن ألفت انتباهكم جميعاً إلى هذا التوجه الخطير وأنبهكم إلى أن علينا جميعاً أن نعدّل هذا التوجه في التعامل وسن القوانين، لأنه خلاف للدستور”.

وقال   ، ان “رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، شخصية ملائمة لمرحلةٍ كهذه، وينبغي أن تكون كافة الأطراف السياسية قد اقتنعت بأن عملنا المشترك لإدارة أفضل ولإرساء الاستقرار، ضروري جداً، خصوصاً إذا ما أعادوا إلى أذهانهم ضعف نسبة مشاركة المواطنين في الانتخابات النيابية العراقية الأخيرة، والذي يظهر غياب الثقة بنظام وإدارة البلاد”.

وتابع “ينبغي أن تعمل الأطراف كافة وتتصرف بالصورة التي من شأنها استعادة ثقة الشعب العراقي بالنظام السياسي مرة ثانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق