جميع الاخبار

سـخرووا من سااقيها لكن الصورة التي التقطتها أخرستهم جميعا

التننمر من أشهر المشاكل في الوقت الحالي والأمر السئ أن التننمر لا يكون من أطفال إلي أطفال فقط فالبالغون مهتمون

التننمر تماما مثل الأطفال هذه حقيقة محزنة ، وأمر يجب علي الناس التعامل معه بصورة مستمرة . هنا نعرض لكم قصة

حقيقية لفتاة قام المتننمرون بالسخررية  من ساقيها التي قالوا عنها أنها مقزززة . جاكلين إيدن عانت كثيرا بسبب وزنها معظم

سنوات حياتها وقد وصل وزنها إلي خمسمائة باوند ،وأخيرا قررت أنه حان الوقت للتحكم في حياتها وصحتها .

بدأت بتناولطعام صحي وممارسة الرياضة ومع الوقت نجحت في خسارة ثلاثمائة وخمسين باوند ، وهو يعتبر أمرا رائعا أن تنقص وزنك منخمسمائة باوند إلي ثلاثمائة وخمسين باوند ، هو أمر لا يحدث كل يوم ، لكن أن تفعله بسرعه يجعل جلدك  لاينكمش معوزنك ، وعندما يكون جسمك أصغر يصبح جلدك مرخي وكل ما فقدت جاكلين وزنها ،أصبح جلدها أكثر تدليا . كانت قلقة في

 

البداية بمظهر الجلد الإضافي علي ساقيها ،و كانت فخورة بفقدانها للوزن لكنها  كرهت الطريقة التي بدت بها ساقيها . فجأة

قررت أن هذا الأمر لن يمنعها من فعل الأمور التي طالما رغبت في فعلها في الحياة . أصبحت حياتها صحية أكثر هي سعيدة

بنفسها لم يعد نفسها يتعب وتشعر بالإرهاق نتيجة لصعودها السلم ، فرغبت في الخروج والتمتع بالحياة بغض النظر عن

شكل جلدها . ذهبت جاكلين في إجازة وشعرت بالشجاعة الكافية لإرتداء رداء السباحة وعندما ذهبت إلي المسبح وجدت

زوجين يسخرران  .

زوجان بالغان كانوا أمامها في المسبح وبدأوا في الضحك عليها والإشارة إليها . شيئا كهذا قد ينهي  ثقة الإنسان في نفسه

وقد يرغب في تمضية باقي الرحلة في غرفتها  لكنها قررت أن لا تجعل هذا الأمر يضايقها و صورت نفسها وساقيها  علي

الإنستجرام وكتبت عن الأمر أنها راغبة ان يعرف الناس ما حدث وإنها فخورة بالوزن الذي خسرته .قالت علي الإنستجرام

عندما كنا في رحلة في المكسيك منذ عدة أسابيع كانت هذه هي المرة الأولي منذ فترة طويلة التي ارتدي فيها رداء

السباحة منذ وقت طويل حيث كان هناك زوجان يجلسان بالقرب من المسبح وبمجرد رؤيتي بدأوا في السخررية مني والضحك

علي وما فعلته أنني التقطت نفسا عميق وابتسمت ونزلت إلي المسبح وقد كانت لحظة كبيرة لي لقد تغيرت لم أعد نفس

الفتاة  . نعم مازال لدي من الجلد المتدلي وقد أشعر أحيانا بعدم الأمان ومازال هناك من يسخررون مني بأمانة لقد ضايقني

الأمر لكني لم أكن لأترك الناس ليسخررون مني مجددا، لن أترك

الصورة التي يروني الأخرون بها تمنعني عن التمتع بحياتي . هم لا يعرفون أو لا هم  يعرفون المعاناة التي تعرضت لها لأفقد

ثلاثمائة وخمسين باوند ، هم لا يعرفون أنني أتعافي من جراحات خطيرة ، لا يمتلكون أي حق للإشارة والسخررية منى لهذا

ابتسمت . لا يهم ما الذي يقوله الأخرون . لو كانوا يحاولون الشتشكيك فيك أو إحباطك لكن ما يهم حقا هو رد فعلك تجاه الأمر

كيف تشعر حول نفسك ؟ أحب نفسك كما هي . أن تحب نفسك كما هي هو أمر صعب فالأخرون  قد لا يعجبهم الأمر لكن لا

تهتم أحب نفسك وأحب جسدك . أتمني أن تفعل ما تراه مناسبا وتستمر في الإبتسام لكن جاكلين فعلت ماهو أكثر من

نشرمنشور  عن شعورها .لكن هي نشرت صورة لنفسها بنفس رداء السباحة التي ارتدته عندما تم تعرضها للتننمر . عندما

نشرت هذا المنشور لم تعرف مقدار مدي الإنتباه الذي سيحظي به المنشور فبعد نشره حصل علي ثلاثين ألف إعجاب و الأف

التعليقات المشجعة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق