سياسية

تسريبات تفيد باصابة السيد مقتدى بمررض خبييث وهذا الشخص هو بديله

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف صحفة الناشط السياسي المعروف فلاح كنو تسريبات تفيد بتععرض السيد مقتدى الى وكععة صحية وهي احد اسباب اختفائه هذه الفترة

ورصدنا اليوم الثامن نقلنا عن الكاتب بوست له على الفيسبوك هذا كان مضمونه

ويتسال عراقيين في مواقع التواصل الاجتماعي هل هناك مؤامرة ضد السيد مقتدى تقف ورائها ايران بسبب مواقف السيد الرافضة لايران هل سيعلن خبر محزن في الايام القادمة من لبنان ؟؟  هل هذا هو سر الظهور الغريب للسيد جعفر ابن عم السيد مقتدى الصدر

بعد غيابه لأشهر……. جعفر ابن عمه و شقيق زوجته الاولى يحل محل مقتدى الذي تؤكد بعض المصادر أصابته بمررض خبييث في الجهاز الهضمي و يتلقى العلاج في لبنان.

جعفر محمد باقر الصدر التقى برئيس الوزراء و رئيس البرلمان و رئيس كتلة الإصلاح لتثبيت وجوده و تاكيد أستلامه ملف التيار الصدري و كتلة سائرون.

بعد غياب عن المشهد السياسي دام لعدة سنوات ، يعود السياسي البارز جعفر الصدر للظهور من ما يثير الاستغراب من جديد، في لقاءين مُعلنين اجراهما خلال ساعات مع زعيم تحالف النصر حيدر العبادي، ثم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، فيما تشير الأنباء إلى لقاءين آخرين أجراهما الصدر مع رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي وزعيم تحالف الإصلاح عمار الحكيم.

وبحسب بيان مكتب العبادي الذي تابعته اليوم الثامن فإن الأخير “استقبل الصدر وبحث معه آخر مستجدات الحراك السياسي في البلاد ومجموعة من الملفات”لم يذكرها البيان.

ومن مكتب العبادي، انتقل الصدر إلى مكتب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، حيث عقد هناك لقاءً ضم الحلبوسي ونائبه الاول حسن الكعبي، فيما تحدث البيان الصحفي بعد اللقاء عن “مباحثات شملت مستجدات الأوضاع السياسية في البلاد، وملف إكمال الكابينة الحكومية، وحسم الوزارات الشاغرة، وإنهاء ادارة الدولة بالوكالة”.

ورغم فوزه بمقعد في مجلس النواب، إلا أن الصدر -وهو الإبن الوحيد لرجل الدين محمد باقر الصدر- قدم استقالته مطلع شباط 2011، من عضوية المجلس، بعد ان كان أحد مرشحي منصب رئاسة الوزراء، بعد أن تمكن زعيم ائتلاف دولة القانون من نيل الولاية الثانية وهو المالكي . ونقلت اوساط مقربة من الصدر، حينها، أنه كان يشعر باليأس الكبير من تفاقم سوء الأوضاع في البلاد، وعدم امكانية الإصلاح. وغاب الصدر عن المشهد السياسي منذ تلك الفترة، إلا أن اسمه استمر بالظهور بين حينٍ وآخر، كمرشح تسوية لرئاسة الوزراء.

وحول عودته الأخيرة إلى المشهد، يتحدث مصدر مطّلع اشترط عدم كشف اسمه، أن “تحركات الصدر تأتي بعد أن شهدت البيئة السياسية بوادر تغييرات ايجابية، نحو مرحلة مختلفة عن تلك التي اجبرته على الانسحاب”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق