سياسية

عادل عبد المهدي يحسب ايامه الاخيرة في السلطة هذه هي الشخصية البديلة

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

يتهيأ جعفر الصدر بشكل مبكر، لمنصب رئاسة الحكومة بدلا من عادل عبد المهدي في ايامنا هذه ، بعد ظهور مؤشرات استياء التيار الصدري من ادائه. ويدل لقاء الصدر مع زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي، الذي يسجل بشكل متكرر  على سلوك الحكومة، على ان المرحلة المقبلة، سوف تزيح عبد المهدي، لصالح الصدر، فيما سيكون للعبادي دورا أكبر، لاسيما وانتحالفه أعلن التنازل عن حصصه في الوزارات والمناصب لرئيس الوزراء عادل عبدالمهدي.

وبحسب المصادر، فان الصدر سوف يلتقي رئيس ائتلاف دولة القانون، بشكل سري او علني.جعفر الصدري يعود اذن، بعد غياب عن المشهد السياسي دام سنوات، في لقاءين مُعلنين اجراهما خلال ساعات مع زعيم تحالف النصر حيدر العبادي، ثم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، فيما تشير الأنباء إلى لقاءين آخرين أجراهما الصدر مع رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي وزعيم تحالف الإصلاح عمار الحكيم.

وبحسب بيان مكتب العبادي الأحد (17 آذار 2019) فإن الأخير “استقبل الصدر وبحث معه آخر مستجدات الحراك السياسي في البلاد ومجموعة من الملفات”لم يذكرها البيان.

ومن مكتب العبادي، انتقل الصدر إلى مكتب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، حيث عقد هناك لقاءً ضم الحلبوسي ونائبه الاول حسن الكعبي، فيما تحدث البيان الصحفي بعد اللقاء عن “مباحثات شملت مستجدات الأوضاع السياسية في البلاد، وملف إكمال الكابينة الحكومية، وحسم الوزارات الشاغرة، وإنهاء ادارة الدولة بالوكالة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق