سياسية

شقيقة العراقي الذي فقد حياته في نيوزلندا تكشف عن اخر ليلة جمعتهم ( قصة القميص)

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

في اول تصريح لها كشفه شقيقة العراقي الذي فقد حياته في حاادثة مسجدين في نيوزيلندا، عن اللحظات الأخيرة التي جمعتهما قبل يوم من الحادثثة حيث قام أخوها بوداعها على طريقته.

وذكر موقع “الحرة” الأميركي، في تقرير له اليوم وتابعته اليوم الثامن ان آية العمري، شقيقة حسين، الذي وافاه الاجل في المسجدين، أكدت ان “شقيقها قد تنبأ بانه سيكون آخر لقاء مع أخته، وكان مثل أي أخ كبير، يضحكها بالمزاح تارة ويضايقها بالمزاح تارة أخرى”، مشيرة إلى انها ” تشعر بالحسرة والألم إذ لم تودعه بعدما تناول عندها العشاء برفقة والديهما”.

وقالت آية ” ان حسين ودعها بطريقته المعهودة خالطا الجد بالمزاح” ، موضحة ان “قميصها الجديد الذي خطت عليه عبارة آراك لاحقا، وداعا، كان مثار حديثه المازح طوال السهرة.”

وتابعت “ظل حسين يقول لي بصوت هامس كلما مررت بجانبه مهلا، هذا قميص جميل!” ، وقالت “لم أعرف حينها إن كان جادا أم يمزح كعادته. وبعد تكراره التعليق على قميصها، قررت أن تتجاهله، فهو مثل أي أخ كبير يمكن أن يلح بالمزاح حد الإزعاج.”

وكشفت قائلة “بين الجد والمزح ذهبت ضحكة حسين، وبقيت تدور في رأسي أسئلة عدة كلما نظرت لقميصي الذي يحمل عبارة أراك لاحقا وداعا”.

يذكر أن اللقاء الذي جمع العراقي حسين العمري، الذي جاء برفقة والديه إلى نيوزيلندا قادما من أبوظبي في العام 1997، كان الأخير مع عائلته ليلة الجمعةبعد ما حصل ا في نيوزيلندا كان حسين في داخله يصلي، وكان من بين الذين فقدوا حياتهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق