سياسية

ابن المرجعية حسين الشهرستاني بقرار واحد منه انهى احلام العراقيين

صحيفة اليوم الثامن الاكترونية

اكد يوم امس نائب رئيس الوزراء السابق لشؤون الطاقة بهاء الاعرجي، ان وزير النفط الاسبق حسين الشهرستاني جاء بـ”استعمار جديد” خرب العراق ،

موضحا ان هذا الاستعمار تمثل بجولات التراخيص التي منحها الشهرستاني للشركات الاجنبية التي امتلكت ارباح النفط العراقي للسنين القادمة.

وقال الاعرجي في حديث صحفي له تابعته اليوم الثامن ، ان “مسألة انهاء الفساد في العراق تحتاج الى اليات وصيغ عمل جديدة قوية من خلال تقوية الجهات الرقابية وتشريع القوانين التي توقع الفاسدين وتردع كل من يدعمهم”،

موضحا ان “من اكبر ملفات الفساد في العراق هي ملفات جولات التراخيص التي انطلقت ايام حكومة نوري المالكي وحين كان الشهرستاني على راس وزارة النفط”.

وقال الاعرجي ان “جولات التراخيص هي نوع من انواع الاستعمار الجديد الذي ابتلي بها العراق، فقد سيطرت الشركات الاجنبية التي حصلت على امتيازات استخراج وتصدير النفط بشكل غير معقول ودون وجود أي قانون يضمن حقوق العراق”،

مبينا ان “هذا الاستعمار نهب الثروة العراقية واضاع حق العراقيين من خيرات ارضهم وهذا كله بسبب عقلية وزير النفط السابق حسين الشهرستاني الذي جاء بهذا الاستعمار الى العراق ومكن الشركات من النفط العراقي”.ي

ذكر ان الشهرستاني هو أبن مرجعية النجف لكونه متزوج من بنت السيستاني وشقيقه جواد الشهرستاني المليادير بعد 2003 المقيم الدائم في قم الايرانية كونه وكيل السيستاني هناك وعديل محمد رضا أبن السيستاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق