سياسية

اثيل النجيفي يكشف معلومات جديدة تخص مالك الجزيرة وعلاقته بالتنظيم وجهات تتدعي انتمائها للحشد

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم محافظ نينوى السابق، اثيل النجيفي، تفاصيل جديدة حول استثمار جزيرة الموصل السياحية وارتباطها بالتنظيم

وقال النجيفي في منشور على حسابه في “فيس بوك” وتابعته اليوم الثامن ، إن “مشروع جزيرة أم الربيعين السياحية أحيل إلى المستثمر بموجب عقد تأجير مع بلدية الموصل في عام 1996 من قبل وزير الداخلية في ذلك الوقت وتم افتتاح المشروع للعمل قبل الاحتنلال”، مبيناً أنه “بعد ان صدر قانون الاستثمار قام المستأجر بمراجعة وزارة المالية باعتبارها الجهة المالكة وحول العقد إلى الاستثمار للاستفادة من مزايا قانون الاستثمار”.

وقال أن “هذا الأمر ليس من اختصاص المحافظة، ولكن المحافظة ودوائرها عليها مسؤولية متابعة التشغيل وعدم تججاوز القانون او تعريض حياة المواطنين للخططر”.

وكشف الى أنه “عندما سيطر التنظيم على الموصل بقي هذا المشروع يماررس عمله السياحي ومن المؤكد ان المالك لم يكن ليتمكن من التشغيل بدون حصول التنظيم على أموال من هذا المشروع الكبير”.

وقال الى أنه “بعد التحرير جميع المشاريع التي كانت تعمل في فترة التنظيم سعت لإدخال شركاء من المكاتب الاقتصادية للحصول على الحماية بكل اشكالها”، موضحاً أن “الحماية الأمنية والحماية من المراقبة التي تتطلب منهم تكاليف عالية والحماية من منعهم من التشغيل في الأوقات الخططرة”.

وبين أن “الذننب يقع أولا على كل المسؤولين الذين لا يتابعون متطلبات الأمان مهما كانت الضغووط التي يتعررضون لها بدءاً من المحافظ ومرورا بجميع الموظفين المعنيين”، مؤكداً أن “الذننب على المكاتب الاقتصادية التي استتغلت نفوذها للضغغط على الموظفين، والمسؤولية ايضا على الشركة والمستثمر الذي استتهان بحياة المواطنين سعيا وراء المال “.

وكان عضو مجلس محافظة نينوى، اضحوي الصعيب، قد أعلن الأحد (24 اذار 2019)، أن المحافظ نوفل العاكوب قدم استتقالته للمجلس وتم قبولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق