سياسية

بالتفاصيل نائب يوضح ملابسات ما حدث مع الجيش في سهل نينوى: هذا ما فعله خارجون عن القانون

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

اوضح اليوم النائب عن نينوى قصي عباس، الاثنين 5 اب 2019، ملابسات ما حدث مع الجيش في سهل نينوى من قبل من اسماهم بالمحسوبين على المحتجين الذي خرجوا رفضاً لقرار الحكومة سحب اللواء 30 من المحافظة.

وقال عباس ان “خارجين عن القانون تسللوا للاحتجاجات الشعبية في سهل نينوى، ورموا الحجارة على القوات الامنية التي قدمت الى مكان الاحتجاج ، وصور أحدهم ذلك لإرسال رسالة بان المحتجين هم من قاموا بذلك”.

واشار الى أن “الاعتصام ما يزال مستمرا والمخيمات منصوبة مع قطع الطريق”، لافتا الى ان “هذه الاحتجاج هي الثانية من نوعها بعد قبل اقل من شهر حول الموضوع نفسه”.

وبين ان “الاعتصام عفوي ولم يتم الدفع لإقامته من قبل أية جهة سياسية أو غيرها “.

وأشار الى أن “مطالبهم واقعية والاولى بالقيادات العليا الرضوخ لإرادة الجماهير، والقبول ببقاء اللواء 30 وبقية الالوية في الاجهزة الامنية لأنهم من ابناء المنطقة ويتولون حمايتهم”.

ولفت الى انه “منذ الصباح الباكر، وحتى الآن، لم يزر اي مسؤول اداري او امني، لا قائد عمليات ولا شرطة وهذه استهانة بمطالب الجماهير المعتصمة، ونقطة سلبية على الحكومة المحلية والاتحادية”.

وكان مصدر امني افاد، الإثنين، 05 آب، 2019، بأن متظاهرين رافضين لسحب اللواء 30، أقدموا على رشق سيارات الجيش بالحجارة واجبروها على الانسحاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق