سياسية

سياسي عراقي يكشف ان البرلمان يعيش ايامه الاخيرة والايام القادمة ستكون مليئة بالمفاجأت

صحيفة اليوم الثامن اللاكترونية

علق اليوم نائب عن تحالف سائرون، المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، على وجود غضب شعبي على عمل مجلس النواب “الضعيف”، طيلة السنة التشريعية الاولى، وتحميل هيأة رئاسته مسؤولية ذلك.

وقال القيادي في التحالف، النائب رامي السكيني، “اذا كان هناك ضعف وخلل في هيأة رئاسة مجلس النواب، فعلى القوى السياسية تقييم ذلك، لكن العشوائية والتشظي في مجلس النواب او في الاداء البرلماني ترحب بها بعض القوى السياسية وتجدها بيئة صالحة لتواجده وتمرير افكارها السياسية ومغانمها السياسية”.

وبين السكيني، أن “ما موجود من ضعف في المؤسسة التشريعية يجب ان تقومه القوى السياسية”، مضيفا “اذا كانت هيأة رئاسة البرلمان ضعيفة، فهذا ليس مسوغ لبقاء البرلمان بأدائه الضعيف، بل يجب على القوى السياسية ان يكون لها موقف اخر ورسالة تصحيح للمسار ونصيحة لهيأة الرئاسة، لكن بعض القوى السياسية مقتنعة بهذا الاداء العشوائي”.

وختم القيادي في تحالف سائرون قوله ان “البرلمان الحالي هو ضعيف الاداء فيه الكثير من العشوائية وكأنه يعيش ايامه الاخيرة، وتعب من التشريع القوانين، لكن هو لم يشرع الى بعض القوانين المتواضعة البسيطة”.

وكان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي قد أعلن، الأحد الماضي، نهاية الفصل التشريعي الثاني بعد تمديده إلى شهر واحد.

وذكر الحلبوسي في بيان، أن “يوم السبت الموافق 3 آب هو نهاية الفصل التشريعي الثاني/ السنة التشريعية الأولى للدورة النيابية الرابعة”.

ودعا رئيس البرلمان، “أعضاء مجلس النواب إلى الاستمرار بممارسة دورهم الرقابي والتواجد بمكاتب المجلس في المحافظات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق