سياسية

كيف تسبب ترامب بعودة التنظيم وخاصة الى العراق (تصرف يدل على عدم ذكاء)

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم موقع “businessinsider” الأمريكي اليوم الجمعة، إن تقريرا للبنتاغون ألقى باللوم على الرئيس الأمريكي، بسبب عودة نشاط التنظيم في سوريا والعراق.

وكشف تقرير البنتاغون أن “قرار ترامب سحب القوات الأمريكية بسرعة من سوريا وصرف الانتباه عن الدبلوماسية في العراق ساعد عن غير قصد في إعادة التنظيم في البلدين”.

وقال التقرير ربع السنوي لوزارة الدفاع المقدم أمام الكونغرس إن “التنظيم انتقل من قوة تمتلك الأراضي إلى مجموعة متمررردة في سوريا، وكثف تمرده في العراق”، على الرغم من أن ترامب أعلن أن التنظيم قد هزم وأن الخلافة قد انهارت.

كما ذكر التقرير أن تخفيض عدد القوات الأمريكية في سوريا في نهاية العام الماضي، ساهم في عدم الاستقرار في المنطقة، وترك الانسحاب، الذي أدى إلى استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس، شركاء الولايات المتحدة السوريين في مأزق، من دون تدريب أو دعم لمواجهة “التنظيم” المنبعث من جديد. وأما في العراق، فتفتقر قوات الأمن العراقية إلى البنية التحتية اللازمة لمواجهة التنظيم لفترات طويلة.

ويقدر التقرير أن ” التنظيم ” يضم حاليا ما بين 14 إلى 18 ألف مقاتل، مشيرا إلى أن الأهم هو أن “التنظيم ” غيّر طريقة جني أمواله، فتحول من نظام الضرائب والإيرادات الذي استخدمه خلال “الخلافة”، إلى ابتزااااز المدنيين، للحصول على فددية، وفرض الخوااات من عقود إعادة الإعمار، وهذه الطريقة اللامركزية لتوليد الدخل جعلت من الصعب تتبعه، وفق ما ذكرت الصحيفة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال في وقت سابق إن تنظيم يمتلك مبالغ تصل إلى 300 مليون دولار، بقيت معه بعد زوال “الخلافة” في العراق وسوريا، بينما أعلن مبعوث الولايات المتحدة الخاص بسوريا جيمس جيفري، أن واشنطن تعتقد بأن حوالي 15 ألف عنصر من “التنظيم”، لا يزالون أحرارا في سوريا والعراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق