سياسية

بالتفاصيل سياسي عراقي يكشف عن رسالة سرية بعثتها المرجعية يوم امس الى عبد المهدي

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أكد اليوم النائب عن تيار الحكمة، جاسم البخاتي، ، أن خطبة المرجعية الدينية الجمعة كانت واضحة، وتضمنت اعلانا صريحاً بأنها غير داعمة لحكومة عبد المهدي.

وقال البخاتي في حديث صحفي تابعته اليوم الثامن إن “الخطبة جاءت بلغة صريحة وشديدة، بعد فقدان الامل بالحكومة الجديدة التي لم تحقق حتى الان أي شيء يذكر على ارض الواقع، اذ لازالت الخدمات ضعيفة، والفساد مستشر في كل مفاصل الدولة”،.

وكشف أن “هنالك رسائل كثيرة حاولت المرجعية ايصالها عبر خطبتها، من بينها تحذير للحكومة أن لا تكون على خطى الحكومات السابقة عبر اطلاق الوعود من غير تنفيذ، بالإضافة إلى أنها دعت الحكومة إلى تصحيح مسارها قبل اللجوء إلى خيارات اخرى “.

ولفت البخاتي إلى أن “الخطبة بمثابة اعلان صريح بان المرجعية لا تدعم الحكومة التي كانت تتأمل بها خيرا”.

.

وفي وقت سابق رأى النائب عن ائتلاف دولة القانون، منصور البعيجي، السبت، 10 آب، 2019، أن خطاب المرجعية بخطبتها الجمعة سحب البساط من تحت الحكومة بسبب ادائها المتردي.

وقال البعيجي، إن “المرجعية العليا دقت ناقوس الخطر على الحكومة بسبب مايشهده البلد من تردٍ للاوضاع كافة، مما ادى الى استياء كبير للمرجعية العليا وابناء الشعب العراقي بسبب ضعف أدائها”.

وأشار الى ان “المرجعية العليا وفي خطابها الاخير وضعت النقاط على الحروف، ودقت ناقوس الخطر، الذي يتطلب اجراءات سريعة تتخذها الحكومة من اجل تصحيح مسارها خلال الفترة المقبلة”، منبها: “وإلا سيكون مصيرها الإقالة”.

واضاف ان “المرجعية العليا هي صمام امان البلد وعلى الحكومة ان تلتزم بتوصياتها، وان تجيب على اسئلتها وتوضح تردي الاوضاع في البلد وماهي الاجرات التي اتخذتها، وان لا تبقى الحكومة مستمرة بادائها الضعيف الذي اوصلنا الى مانحن عليه”.

وأردف البعيجي أن “خطاب المرجعية واضح، خصوصا بعد ما أعلنته الحكومة من تحقيق لبرنامجها الحكومي من نسبة عالية لاترتقي مع الواقع العام للبلد”.

وأكمل: “على الحكومة ان تضع برنامج وخطط بديلة سريعة يلمس نتائجها ابناء الشعب العراقي، خلال فترة قياسية والا سيكون مصيرها الاقالة بسب فشلها الواضح بقيادة الدولة وانتشال واقعها طيلة عام كامل من توليها المسؤولية ولكن دون نتائح تذكر عدا فتح الطرق المغلقة”.

ووجه ممثل المرجعية الدينية في كربلاء أحمد الصافي، الجمعة (9 اب 2019)، مجموعة من الأسئلة، التي قال إنه “لا يعرف أجوبتها”، بخصوص أموال العراق، وأين ذهبت.

وقال الصافي في خطبة الجمعة، من الصحن الحسيني بكربلاء: “أين ذهبت أموال البلاد بأرقامها المرعبة، ولماذا ما زالت معاناة الشعب العراقي مستمرة”، مضيفاً أنه “في كل يوم نسمع عن الفساد، وعن ارقامه الكبيرة والمهولة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق